بقرار قضائي..عودة منظمة الدعوة الاسلامية في السودان الى عملها

بقرار قضائي..عودة منظمة الدعوة الاسلامية في السودان الى عملها

البوصلة – أغت محكمة سودانية، أمرا بحل مؤسسة إسلامية كبرى، اتهمتها السلطات بدعم تنظيمات خارجية وبعلاقة وطيدة مع النظام السابق بحسب اتهامات لجنة إزالة وتفكيك نظام عمر البشير.

وكان المجلس السيادي تذرع في قراره بإغلاق المنظمة، بكون مقرها “شهد تسجيل البيان الأول لانقلاب البشير قبل استلامه السلطة في 1989”.

وبحسب وثيقة نشرت مضمونها وكالة “رويترز”، فقد ألغت محكمة عليا قرار حل منظمة الدعوة الإسلامية.

وتعرضت لجنة تفكيك نظام البشير للتدقيق، مع سجن قادة رئيسيين حتى وقت سابق من هذا الأسبوع، وجرى التراجع عن كثير من قراراتها.

وصدرأمر محكمة في وقت سابق بإعادة نشاط جمعية القرآن الكريم، وهي أداة تنظيمية رئيسية أخرى. وأعادت أوامر أخرى العشرات إلى وظائف عامة.

ومنظمة الدعوة الإسلامية تأسست العام 1980، كمنظمة عالمية إنسانية طوعية غير ربحية ومستقلة، وتقول عن نفسها؛ إن “من أهدافها نشر الإسلام، وترسيخ قيم التسامح والتعايش، إلى جانب دعم وإغاثة المحتاجين، وتشجيع المبادرات المحلية في التنمية والبناء”.

وتقدم المنظمة التي تتخذ من الخرطوم مقرا لها، خدماتها الإنسانية والطوعية عبر مكاتبها المنتشرة في 41 دولة أفريقية.

وسبق أن أثار قرار المجلس السيادي في السودان، بعد تنسيب “لجنة إزالة التمكين”، بإغلاق وحل منظمة “الدعوة الإسلامية” الخيرية ومصادرة ممتلكاتها، رودود فعل واسعة منتقدة، ومهاجمة لخلفيات القرارات التي قال البعض؛ إن الخصومة مع الإسلاميين تحركها.

البوصلة – وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: