بلينكن يطالب “إسرائيل” بتجنب التصعيد مع حزب الله

بلينكن يطالب “إسرائيل” بتجنب التصعيد مع حزب الله

أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لمسؤولين إسرائيليين على أهمية تجنب المزيد من التصعيد مع حزب الله اللبناني، وطالب بزيادة المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وذكر بيان للخارجية الأميركية أن بلينكن عقد مباحثات أمس الخميس مع وفد إسرائيلي يتكون من مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي ووزير الشؤون الإستراتيجية رون ديرمر.

وأوضح البيان أن بلينكن أكد للوفد الإسرائيلي على أهمية تجنب المزيد من التصعيد مع حزب الله والتوصل إلى حل دبلوماسي بين الطرفين.

وكانت شبكة “سي إن إن” قد نقلت، في وقت سابق أمس، عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إسرائيل أبلغت واشنطن بتخطيطها لنقل موارد إلى الشمال استعدادا لهجوم محتمل على حزب الله.

وأضاف المسؤولون أن “تداعيات حرب واسعة النطاق بين إسرائيل وحزب الله ستكون مدمرة”، مشيرين إلى أن احتمال تجسيد هذا السيناريو تتزايد في ظل تلاشي فرص التوصل لاتفاق بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة.

كما أشاروا إلى أن إسرائيل أبلغت واشنطن بمخاوفها من تعرض منظومة القبة الحديدية لهجمات واسعة النطاق من حزب الله.

يشار إلى أن تهديدات إسرائيل بشن عملية عسكرية واسعة في لبنان تصاعدت مؤخرا، إذ قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -في وقت سابق هذا الشهر- إن الجيش جاهز لعملية مكثفة في لبنان إذا لزم الأمر، متعهدا بإعادة الأمن للحدود الشمالية لإسرائيل.

كما توعد وزير الخارجية يسرائيل كاتس بالقضاء على حزب الله في حال اندلاع “حرب شاملة”، وأعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، موافقته على خطط عملياتية لتنفيذ هجوم في لبنان.

في المقابل، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله -في كلمة له أول أمس الأربعاء- إن “احتمال الانزلاق إلى حرب كبرى وارد في أي لحظة رغم أن الحزب لا يريد حربا شاملة”، مؤكدا أنه “إذا فرضت الحرب على لبنان فإن المقاومة ستقاتل بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا سقف، ولن يكون هناك مكان في الكيان (إسرائيل) بمنأى عن صواريخنا”.

قطاع غزة

من جانب آخر، ذكر بيان الخارجية الأميركية أن بلينكن بحث مع الوفد الإسرايلي أمس الخميس الجهود الجارية لتحقيق وقف لإطلاق النار في قطاع غزة وإطلاق سراح الأسرى.

وذكر البيان أن بلينكن شدد على ضرورة اتخاذ خطوات إضافية لزيادة المساعدات الإنسانية إلى غزة، والتخطيط لمرحلة ما بعد انتهاء الحرب وإعادة إعمار القطاع.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر أمس الخميس إن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق للنار بغزة سيسهم في خفض التصعيد على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وأكد ميلر أن أميركا تواصل العمل مع قطر ومصر وإسرائيل من أجل التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يتعرض قطاع غزة لعدوان إسرائيلي أسفر عن نحو 123 ألف ضحية بين شهيد وجريح، إضافة إلى دمار واسع في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

الجزيرة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: