بنكيران: الجزائريون والمغاربة إخوة والعداوة لا تصلح للطرفين

بنكيران: الجزائريون والمغاربة إخوة والعداوة لا تصلح للطرفين

قال أمين عام حزب “العدالة والتنمية” المغربي عبد الإله بنكيران، الأحد، إن “الجزائريين والمغاربة إخوة والعداوة لا تصلح للطرفين”.

وفي لقاء حزبي بمدينة وجدة (شمال شرق)، أضاف بنكيران: “لم نكن نعتبر الجزائريين غرباء، ولا تزال العلاقات قوية بين الشعبين المغربي والجزائري”.

وتابع: “المغاربة إخوتكم، تعرفون مكاني (منصبي)، كنت رئيس حكومة (أسبق بين عامي 2011 و2016) والملك (محمد السادس) قال لكم علانية إنه لن يأتيكم السوء بتاتا من المغرب”.

ولفت إلى أن “المغرب لا يريد سوءا بالجزائر، وموقف الجزائر في قضية الصحراء غير معقول”.

وأردف: “الصحراء مغربية، كيف تكون للجزائر صحراء كبيرة والمغرب لا، هذا التاريخ، وهذه قبائل صحراوية مرتبطة بملوك المغرب منذ قرون بفضل البيعة والمراسلات والتعيينات، التي كانت ولا تزال”.

وزاد: “بدل أن تفكروا في انتزاع جزء من المغرب وتضعوا فيها دولة بـ100 أو 200 ألف (في إشارة إلى جبهة البوليساريو)، للمرور نحو المحيط الأطلسي، يجب العمل على تقوية وحدة المغرب العربي ليهابه الخصوم ويقيموا له الاعتبار”.

ومنذ سنوات تشهد العلاقات المغربية الجزائرية، توترا وقطيعة على خلفية عدة قضايا، أبرزها ملفا الحدود البرية المغلقة منذ عام 1994، وإقليم الصحراء المتنازع عليه بين الرباط و”البوليساريو”.

‎ وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا في الصحراء تحت سيادتها، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

وللمرة الأولى في تاريخ المغرب، ترأس “العدالة والتنمية” (مرجعية إسلامية) الحكومة منذ 2011، إثر فوزه في انتخابات ذلك العام، والتي تلتها عام 2016.

الاناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: