بيلا حديد تشتكي من “إنستغرام” لفرضه قيود على صفحتها لدعمها لفلسطين

بيلا حديد تشتكي من “إنستغرام” لفرضه قيود على صفحتها لدعمها لفلسطين

البوصلة – اشتكت عارضة الأزياء الأمريكية من أصول فلسطينية، بيلا حديد، من موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” لفرضه رقابة على صفحتها بسبب منشورات تدعم فيها القضية الفلسطينية.


وقالت حديد أن موضوع الصراع والعنف بين فلسطين وإسرائيل صامت. مطالبة بوقف قتل المدنيين الفلسطينين.


هذا وكانت حديد في وقت سابق قد قالت بأن منصة التواصل قد منعتها من نشر قصصها عندما يتعلق الموضوع بفلسطين، قائلة: “لقد منعني “إنستغرام” من نشر قصتي إلى حد كبير فقط عندما يكون مضمونها عن فلسطين، وعندما أنشر عن فلسطين يتم حظري في الظل على الفور”.

وتشارك بيلا حديد وشقيقتها عارضة الأزياء، جيجي حديد، وهما من أصول فلسطينية هولندية (ولد والدهما رجل الأعمال محمد حديد في عائلة فلسطينية مسلمة)، بانتظام المعلومات حول الحرب الجارية بين إسرائيل وفلسطين.


واتهم البعض الشقيقتين حديد بمعاداة السامية لدفاعهما عن فلسطين، لكن جيجي نفت ذلك على الفور في بيان، وأشارت إلى وجود معاداة للفلسطينيين أيضا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: