“بي بي سي” تحذف كلمات تضامنية مع غزة من حفل جوائز بافتا الاسكتلندية

“بي بي سي” تحذف كلمات تضامنية مع غزة من حفل جوائز بافتا الاسكتلندية

حذفت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عدة دعوات لوقف إطلاق النار في غزة من حفل توزيع جوائز البافتا الاسكتلندية الذي أقيم الأحد الماضي في غلاسكو، بحسب صحيفة ذا ناشيونال الاسكتلندية.

واستغل عددٌ من الفائزين والمقدمين ظهورهم على خشبة المسرح من أجل التعبير عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، لكنّهم لاحظوا لاحقاً قيام منصة بي بي سي الإلكترونية بتعديل تغطيتها للحفل.

وأزيل مقطع تقديم إحدى الجوائز وكذلك خطاب الفائزة بها، والذي تضمن دعوات لوقف إطلاق النار، بالكامل من تغطية الحفل.

وكان ناشطون من منظمة فنانون من أجل فلسطين في اسكتلندا قد سلموا ظروفاً تحتوي على رسائل يمكن استخدامها كملصق للمشاهير والسياسيين الذين حضروا حفل توزيع الجوائز.

وطلبت المخرجة إيليد مونرو، الحائزة على جائزة أفضل فيلم قصير ورسوم متحركة، من الضيوف “ممارسة الضغط على المؤسسات والحكومة” و”استخدام أصواتهم كمخرجين وفنانين” لوقف الحرب، فيما رفع زميلها فينلي بريتسيل ملصقاً يقول: “أرفض أن أصمت. وقف إطلاق النار الآن.”

وتمكن المشاهدون الذين تابعوا البث المباشر من رؤية الخطاب، كما تمت مشاركته بشكل واسع بين مستخدمي الشبكات الاجتماعية، لكن “بي بي سي” قرّرت حذف المقطع كاملاً عن منصة آي بلاير.

وقالت مونرو لصحيفة ذا ناشيونال: “حذف هيئة الإذاعة البريطانية لخطاب قبولي الجائزة أمر مثير للقلق”.

وتابعت: “لقد كان شهر أكتوبر/ تشرين الأول الأكثر دموية بالنسبة للصحافيين والمخرجين الفلسطينيين خلال السنوات الثلاثين الماضية، كما أن حجم الأزمة الإنسانية التي تتكشف في المنطقة مروع”.

وأكّدت أنّ احتفالات توزيع الجوائز غالباً ما استخدمت كـ”منصة للتعبير عن التضامن والإنسانية”، مشيرةً إلى أنّها أرادت كصانعة أفلام “استغلال الفرصة للدعوة إلى السلام”.

وأضافت: “من السريالي إلى حد ما أن تفرض الرقابة على حدث يحتفل بفنانين وصانعي أفلام يستخدمون أصواتهم لإنتاج أعمال تتحدث علناً ضدّ الظلم”

واعتبرت مونرو أنّ قرار الهيئة “بحذف علامات التضامن السلمية ليس محايداً وغير نزيه”.

كذلك، أزالت “بي بي سي آي بلاير” مقطعاً آخر يعلّق فيه الممثل أمير المصري على خطاب مونرو.

وقال المصري الذي قدم جائزة أفضل ممثلة في فيلم سينمائي: “قبل أن أبدأ، أريد أن أؤكد ما قيل سابقاً، إنني حزين على كل النساء والرجال والأطفال الذين يعانون الآن في غزة. دعونا نأمل ونصلي من أجل أن نرى السلام في المنطقة ومن أجل وقفٍ سريعٍ لإطلاق النار”.

وظهر المصري على السجادة الحمراء وقد كتب على يده عبارة #ceasefirenow، التي تحولت إلى شعارٍ لداعمي وقف إطلاق النار في غزة.

وقال متحدث باسم منظمة “العاملون الفنيون من أجل فلسطين” لـ”ذا ناشيونال”: “إنه لأمر مروع أن نرى إيليد مونرو، وفينلي بريتسيل، وأمير المصري يتعرّضون لرقابة بي بي سي آي بلاير، بسبب دعوتهم لوقف إطلاق النار في فلسطين

وأضاف: “إن التأثير على المزاج العام تجاه الإبادة الجماعية وإنكار أنها حقيقة مستمرة نشهدها في فلسطين هو ضرر كبير للشعب البريطاني واستهزاء بالنزاهة الصحافية”، معتبراً أنّ “الفشل في الاعتراف بانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني، يضفي الشرعية على الإبادة الجماعية والعنف الاستعماري”.

العربي الجديد

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: