تأسيس هيئة وطنية لدعم الفلسطينيين في الداخل المحتل

تأسيس هيئة وطنية لدعم الفلسطينيين في الداخل المحتل

البوصلة – كشف قيادي فلسطيني عن تأسيس هيئة وطنية جامعة، من أجل الدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948، ودعمهم في وجه الهجمة الشرسة المتصاعدة التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.

وأوضح عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية وعضو لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، محمود خلف، أن “فكرة تشكيل “الهيئة الوطنية لدعم وإسناد شعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل”، جاءت من خلال تلمس أن الاحتلال يوغل في إجراءاته ضد أبناء شعبنا في مناطق الـ 48، ومحاولات تطبيق قانون “القومية” العنصري من قبل حكومة الاحتلال بزعامة نفتالي بينيت”.

ولفت في تصريح خاص لـ”عربي21″، إلى أن “حكومة بينيت اليمينية المتطرفة، تسن المزيد من القوانين والإجراءات التي تستهدف أبناء شعبنا في الداخل المحتل، إضافة لأوامر الملاحقة وهدم المنازل ومصادرة الأراضي في النقب والمثلث والجليل، تحت عناوين مختلفة منها التشجير والتطوير”.

ونبه خلف، إلى أن “الاحتلال يعمل على حصر أبناء شعبنا في الداخل في مناطق ضيقة محدودة أيضا تحت دواع أمنية وغيرها”، لافتا إلى أن “الهبة الشعبية والجماهيرية التي قام بها أهلنا في النقب، عبرت عن أصالة هذا الشعب وتمسكه بأرضه وحقوقه، فكان لا بد أمام كل هذه الإجراءات والتحديات أن تكون هناك وحدة نضال فلسطيني؛ سواء في مناطق 48 أو 67، ودرجة أعلى من الدعم والإسناد والتساند في النضال الوطني، وخاصة في المقاومة الشعبية ومقاومة إجراءات الاحتلال في الضم والاستيطان ومصادرة الأرض”.

وعن الجهات المشاركة التي تشكل هذه الهيئة، أفاد بأن “الهيئة الوطنية لدعم وإسناد أهلنا في الداخل المحتل، تتشكل من كافة القوى السياسية والقطاعات الشعبية، من وجهاء ومخاتير وشخصيات مهمة، إضافة إلى مؤسسات حقوقية وإنسانية وقطاعات شعبية مختلفة”.

ونبه القيادي، إلى أنه “سيتم وضع برنامج عمل لهذه الهيئة، مع تحديد هيئة مسؤولة عنها من أجل متابعة العمل اليومي، وتطبيق البرنامج المعتمد، بهدف المزيد من التشبيك في النضال مع أهلنا في مناطق 48 وأيضا التساند والدعم والإسناد في مجابهة الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف أبناء شعبنا وأراضيهم وحقوقهم في تلك المناطق”.

وبين أن “انطلاق فعاليات التساند والفعل الميداني ستكون في ذكرى يوم الأرض الذي يصادف الثلاثين من آذار/ مارس 2022، وستكون هناك فعالية كبيرة، من أجل دعم أبنا شعبنا في الداخل المحتل، إضافة إلى سلسلة من الفعاليات والعمل على كل المستويات؛ الجماهيري، والإعلامي، والفكري وغيرها”.

وأضاف: “كل أشكال الدعم والإسناد التي سيتم الاتفاق عليها في إطار الهيئة سيتم تنفيذها، ونحن هنا نتحدث عن فعل متواصل داعم ومساند لنضال أهلنا، وليس عن فعل موسمي فقط، لما في ذلك من أهمية في إبراز نضال أبناء شعبنا في منطق 48 وحالة التماثل في النضال بين مختلف المناطق الفلسطينية ضد إجراءات الاحتلال التعسفية ضد شعبنا”.

وأشار خلف، إلى أن “هناك لجنة لمتابعة العمل اليومي وتنفيذ برنامج الهيئة الوطنية، كما سيكون هناك منسق أو رئيس للهيئة سيعلن عن اسمه في المؤتمر الصحفي الذي سيعقد ظهر اليوم السبت في تمام الساعدة الـ12 في مخيم “ملكة”، شرق مدينة غزة قرب السلك الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة”.

عربي 21

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: