تجارة عمان تحث منشآت العاصمة على الالتزام بمعايير السلامة والصحة

حث مجلس إدارة غرفة تجارة عمان المنشآت التجارية والخدمية بالعاصمة والمواطنين على استمرار الالتزام بمعايير السلامة والوقاية الصحية وتطبيقها للمحافظة على صحة وسلامة المواطنين ودعم جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا.

وقال المجلس إن المنشآت التجارية اليوم أمام اختبار حقيقي لجهة استمرار الالتزام بشروط السلامة ودعم جهود الغرفة التي تبذلها مع الحكومة لمواصلة العمل على السماح بفتح القطاعات التي ما زالت مغلقة أو متوقفة عن العمل.

وشدد المجلس، في بيان اليوم الخميس، على ضرورة الاستمرار والالتزام بشروط وتعليمات الوقاية من خلال ارتداء الكمامات والقفازات وتوفير مواد التعقيم وضمان عدم وجود اكتظاظ داخل المحال.

وأشاد المجلس بالجهود الحثيثة التي يبذلها الملك عبدالله الثاني، وتوجيهاته المتواصلة للتخفيف من تبعات أزمة فيروس كورونا على الاقتصاد الوطني وتجاوز أضرار الجائحة بالتوازي مع المعالجات التي تتم بالشأن الصحي.

وقال إن القطاع التجاري والخدمي التقط الرسالة الملكية وتوجيهات الملك للحكومة بفتح القطاعات بطريقة مدروسة تحمي المواطنين والاقتصاد الوطني، مشدداً على ضرورة وضع ذلك في قمة أولويات عمل المنشآت التجارية والخدمية بما يكفل استمرار اعمالها ونشاطاتها التجارية.

وأكد المجلس أن الأردن بقيادة الملك قادر على تجاوز التحديات والصعوبات الاقتصادية والخروج منها بأقل الخسائر، شريطة أن يكون هناك شراكة حقيقية وملموسة مع القطاع الخاص وترجمتها على أرض الواقع.

ولفت المجلس إلى أن غرفة تجارة عمان ترحب بالقرارات الحكومية التي أعلن عنها أمس فيما يتعلق بإلغاء الحظر الشامل الذي كان مطبقا أيام الجمع، والعودة التدريجية لعمل القطاعات، موكدا أنه سيواصل العمل مع الجهات المعنية لإعادة فتح كامل القطاعات وبخاصة صالات الافراح والمناسبات.

وأشار المجلس إلى أن القطاع التجاري والخدمي بالعاصمة عمان شريك أساسي مع مختلف الجهات لمكافحة وباء فيروس كورونا وحماية صحة وسلامة المواطنين والإبقاء على دوران عجلة الاقتصاد الوطني.

وجدد المجلس مطالبته بإعداد خطة وطنية أو تشكيل مجلس اقتصادي عاجلة لإنقاذ القطاعات التجارية والخدمية والزراعية كونها عصب الاقتصاد الوطني وتواجه اليوم ظروفا قاسية فرضتها جائحة فيروس كورونا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *