تجدد الاشتباكات في لبنان وسط انتشار كثيف للجيش

تجددت الاشتباكات، الأحد، بين قوات الأمن اللبنانية والمتظاهرين وسط العاصمة بيروت، في وقت كثف الجيش من انتشار قواته لا سيما في محيط البرلمان بعد ليلة تعد الأعنف منذ بدء الحراك في البلاد في أكتوبر الماضي.

ورشق المحتجون اللبنانيون القوى الأمنية بالحجارة عند مدخل مجلس النواب اللبناني في ساحة النجمة وسط بيروت، وبدأت قوات مكافحة الشغب الرد باستخدام خراطيم المياه وإلقاء القنابل المسيلة للدموع للرد على المتظاهرين.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية مباشرة قيام قوات الأمن اللبنانية باستخدام مدافع المياه اليوم ضد متظاهرين كانوا يرشقونها بكل ما تقع أيديهم عليه قرب مبنى البرلمان وسط بيروت.

وتركز انتشار الجيش اللبناني في محيط مجلس النواب، وعند مداخل العاصمة بيروت وضاحيتها الجنوبية، في محاولة على ما يبدو لاحتواء أي احتجاجات محتملة الليلة، على غرار ما حصل الليلة الماضية.

ويأتي نشر الجيش اللبناني للدوريات والجنود بعد زيارة قام بها قائد الجيش إلى غرفة عمليات قوى الأمن الداخلي في بيروت، على إثر الاشتباكات التي سقط فيها عشرات الجرحى ليلة السبت.

 وأعلنت السلطات اللبنانية، في وقت سابق، الأحد، إصابة 147 عنصرا من قوات الأمن في أحداث السبت. وأشارت قوى الأمن الداخلي اللبناني، إلى وجود 7 ضباط من بين المصابين، وأضافت أن حالة بعض الجرحى خطيرة.

وجرح نحو 400 شخص من جراء مواجهات الليلة الماضية، التي تعد أعنف يوم منذ بدء الحركة الاحتجاجية في أكتوبر الماضي، وفق حصيلة للدفاع المدني.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه وهي تطارد المحتجين الذين تسلحوا بأفرع الأشجار واللافتات المرورية في حي تجاري قرب مبنى البرلمان اللبناني.

وملأ المتظاهرون الشوارع مجددا، خلال الأيام الماضية، بعد هدوء في الاحتجاجات التي غلبت عليها السلمية وانتشرت في أنحاء البلاد منذ أكتوبر بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *