تحقيق “إسرائيلي”: هكذا قتل الاحتلال 6 أسرى فلسطينيين خلال شهرين

تحقيق “إسرائيلي”: هكذا قتل الاحتلال 6 أسرى فلسطينيين خلال شهرين

كشف تحقيق إسرائيلي، يوم الأربعاء، تفاصيل جديدة حول ظروف استشهاد 6 أسرى فلسطينيين على يد الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/ تشرين أول، منهم 4 في السجون التابعة لإدارة السجون واثنان في معتقلات جيش الاحتلال.

وأظهر التحقيق الذي نشرته صحيفة “هآرتس” العبرية، وفق ترجمة وكالة “صفا”، أن القوات الخاصة التابعة لإدارة السجون (كيتر، متسادا، نخشون)، تمارس التعذيب والإذلال بحق الأسرى الفلسطينيين منذ السابع من أكتوبر، ما تسبب بوفاة 4 أسرى تحت التعذيب.

ووفقًا للشهادات التي جمعتها الصحيفة؛ توفي الأسير عبد الرحمن مرعي (33 عامًا)، من قراوة بني حسان في سجن مجدو في الثالث عشر من شهر تشرين ثاني الماضي بعد تعرضه للضرب المبرح على يد عناصر إدارة السجون، إذ أدى الاعتداء لكسور في أضلاعه، وظهرت آثار تعذيب على أجزاء من جسمه بعد تشريحه بحضور أطباء من منظمة “أطباء لحقوق الإنسان”.

ونقلت الصحيفة شهادة أسير أُفرج عنه في السادس عشر من نفس الشهر من سجن مجدو، إذ أفاد بأن عناصر إدارة السجون شتموا والد الشهيد مرعي قبل وفاته واعتدوا عليه بالضرب بعد صراخه عليهم، حيث انهال عليه 15 عنصرا بالضرب المبرح على رأسه وشتى أنحاء جسده ثم أخذوه، وبعد أسبوع علم الأسرى بوفاته.

كما وثّقت الصحيفة جريمة قتل الأسير ثائر أبو عصب (38 عامًا) من قلقيلية، والذي توفي في سجن النقب في الثامن عشر من الشهر الماضي، وكان يقضي حكماً بالسجن منذ العام 2005.

ونقلت الصحيفة عن الأسير المحرر محمود قطناني (18 عامًا) من مخيم عسكر في نابلس، والذي أفرج عنه في الصفقة الأخيرة، قوله إن الأسير الشهيد أبو عصب تعرض للضرب الشديد قبيل وفاته عبر وحدة “كيتر” الخاصة.

وأضاف قطناني “دخل الجنود الغرفة وبدأوا بضربنا دون سابق انذار ودون سبب وأخذوا الشهيد أبو عصب إلى باب الحمام وضربوه بشدة حتى فتح رأسه وسالت الدماء منه بغزارة، وبعدها واصلوا ضربه حتى كسر كتفه وواصلوا ضربه حتى سقط شيء من رأسه، وبعدها تركوا الغرفة وبعد ساعتين أخذوه وعلمنا بعد عدة أيام بوفاته”.

كما استشهد في سجون الاحتلال بالثالث والعشرين من أكتوبر الماضي الشهيد عمر ضراغمة (58 عامًا) من طوباس.

ونقلت الصحيفة عن محاميه أشرف أبو سنينة قوله إن الشهيد حضر يوم وفاته جلسة محكمته عبر الفيديو من السجن وكان بصحة جيدة، قبل أن يعلن لاحقاً عن وفاته، مؤكدًا أن أسرى أفادوا بأن تعامل إدارة السجون العنيف معه تسبب بوفاته.

وفي اليوم التالي، أعلن عن استشهاد الأسير عرفات حمدان في سجن عوفر غرب رام الله، والذي لم يمض على اعتقاله سوى يومان.

ونقلت الصحيفة عن والد حمدان قوله إن ابنه يعاني من مرض السكري، ورفضت إدارة السجن منحه العلاج، كما رفض الجنود أخذ دوائه خلال اعتقاله.

وبالإضافة إلى ذلك، استشهد أسيران من عمال قطاع غزة في معتقلات جيش الاحتلال (معسكر عناتوت، وسجن عوفر)، بعد اعتقالهما عقب السابع من أكتوبر خلال عملهما في الداخل.

ووفقًا للشهادات فإن الشهيد رجا سمور (46 عامًا) أب لأربعة أطفال من غزة، وكان يعاني من مرض السكري ولم يمنحوه العلاج بعد اعتقاله، أما الشهيد الثاني فهو ماجد زقول (32 عامًا) وكان يعاني من مرض السرطان، وتوفي بعد إهمال حالته في المعتقل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: