تداعيات انضمام الاحتلال للقيادة الوسطى في الجيش الأمريكي؟

ماذا يعني ضم الكيان الإسرائيلي إلى منطقة نفوذ قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأمريكي، المسؤولة عن الشرق الأوسط؟

  1. إدماج “إسرائيل” وحلفاء واشنطن في الإستراتيجية الأمريكية للمنطقة
  2. ليس فقط إعلان ومأسسة التعاون العسكري بين إسرائيل وحلفاء أمريكا العرب، بل أيضا إحداث تكامل بين المؤسسة العسكرية الصهيونية وجيوش النظم العربية.
  3. تمكين إسرائيل من توظيف المقدرات العسكرية لحلفاء واشنطن العرب التي تستخدمها القيادة الوسطى، وليس بالضرورة من أجل تنفيذ الأجندة المتفق عليها بين الولايات المتحدة والنظم العربية، بل لأجندة إسرائيلية صرفة.
  4. الإعلان بأن ضم إسرائيل إلى قيادة المنطقة الوسطى جاء لمواجهة إيران سيجعل الخليج في مواجهة طهران، التي ستحمل دوله المسؤولية عن أي تحرك عسكري تقدم عليه إسرائيل، التي يمكن أن تنفذ عمليات “خنجرية” ضد إيران دون التنسيق مع الخليج، مما يحمل دول المنطقة تبعاتها.
  5. هذه الخطوة تأتي عشية صعود بايدن المتحمس للعودة للاتفاق النووي مع إيران والذي هدد بمعاقبة بعض دول في المنطقة، وبالتالي فمن السذاجة التوقع بأن تستنفر أمريكا للرد على إيران في حال هاجمت هذه الدول، سيما وأن إدارة ترامب سمحت أيضا لإيران فعل كما ما يحلو لها.
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *