ترجيح تثبيت أسعار البنزين وتخفيض الديزل قرشا للتر

ترجيح تثبيت أسعار البنزين وتخفيض الديزل قرشا للتر

البوصلة – محمد سعد

رجح المتخصص في شؤون الطاقة عامر الشوبكي، ان تقوم الحكومة بتخفيض سعر الديزل بواقع قرش واحد لكل لتر، وتثبيت سعر البنزين بنوعيه.، معتبرا هذا الانخفاض من ثمار الارادة الملكية بالموافقة على تعديل نظام تسعير المشتقات النفطية واضافة اسعار اسواق الخليج العربي في معادلة تسعير المشتقات النفطية بداية العام الحالي.

وقال الشوبكي في تصريخات وصلت “البوصلة“، الخميس، ان المعدل الشهري لاسعار النفط العالمية حافظت على ثباتها عند 75 دولارا وهو معدل سعر خام برنت تقريباً للشهر الماضي، الا ان التذبذبات تسيطر على التسعيرة اليومية، مع معروض اكثر من النفط الروسي والايراني والفنزويلي، وقرار اوبك بلس تمديد تخفيض انتاجها الفعلي والطوعي بمجموع 3.7 مليون برميل يومياً ليضاف الى تخفيض طوعي سعودي بمليون برميل يبدأ اعتبارا من الشهر القادم، في مواجهة مخاوف الركود الاقتصادي العالمي بعد مؤشرات اقتصادية ضعيفة من الصين، واستمرار التشدد في السياسة النقدية في المركزي الاوروبي، انتظار ارتفاعات قادمة على سعر الفائدة من الفدرالي الامريكي حتى نهاية العام الحالي 2023.

يذكر ان الحكومة قامت بداية شهر حزيران الحالي بتخفيض 5 قروش من سعر لتر البنزين 90 وتخفيض 4.5 قرش من سعر لتر البنزين 95 وتخفيض 4 قروش من سعر لتر الديزل، وتثبيت سعر الكاز، لتصبح الاسعار المباعة في الاسواق، (البنزين 90) 94 قرش لكل لتر, و (البنزين 95) 118 قرش اللتر، والديزل 78.5 قرش اللتر، والكاز عند 62 قرش اللتر.

وكان رئيس هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن زياد السعايدة كشف عن الانتقال قريباً إلى تحديد سقوف سعرية للمشتقات النفطية بحيث يسمح بالبيع بأقل منها وعدم تجاوزها، وذلك للمحافظة على هامش المنافسة، بما يؤدي إلى تخفيض أسعارها.

وتصدر الحكومة نهاية كل شهر تسعيرة محددة للمشتقات النفطية تطبق للشهر اللاحق استناداً إلى المتغيرات التي تطرأ على الأسعار عالمياً وعكسها محلياً، وسط حالة مستمرة من الجدل حول ماهية التسعير والعوامل التي تدخل فيها.

وكان الأردن قد رفع الدعم عن تسعيرة المشتقات النفطية منذ عام 2012 في عهد حكومة عبد الله النسور، ما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعارها تبعه فرض ضريبة مقطوعة على مختلف أصناف المحروقات، ما زاد أسعارها لمستويات قياسية غير مسبوقة.

وأعلنت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن مؤخراً أن الباب مفتوح أمام الراغبين في الاستثمار في أنشطة تسويق وتوزيع المشتقات النفطية داخل الأردن. وقال السعايدة في تصريح صحافي إن الإعلان يأتي تأكيداً لسياسة الحكومة بفتح السوق النفطي المحلي للمنافسة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: