ترمب: جلسات مساءلة الكونغرس لي “عار وإحراج” للشعب

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب ان جلسات المساءلة العلنية والتحقيقات، التي يعقدها مجلس النواب حاليا، والتي قد تؤدي إلى عزله، بشأن قضية اوكرانيا بأنها “عار” و”إحراج” للشعب، مضيفا ان الأمر يعود للأميركيين في إصدار حكمهم على إفادات الشهود.

وقال ترمب خلال لقائه مجموعة من الصحفيين في البيت الأبيض، مساء الثلاثاء، إنه لا يعرف أحدا من الشهود الرئيسيين الذين أدلوا بأقوالهم، والذين وصفهم من قبل أنهم “ليسوا من معارف ترمب على الإطلاق”، بحسب ما ذكرت قنوات اخبارية أمريكية ودولية.

وتأتي تصريحات ترمب “الهجومية” بشأن الشهود من الموظفين الحكوميين، استكمالا لسلسلة هجمات شنها، عبر حسابه على تويتر، استهدف خلالها العديد من الموظفين الحكوميين الأميركيين الذين أدلوا بشهاداتهم في التحقيق.

وأدلى كل من اللفتنانت كولونيل الكسندر فيندمان ( كبير خبراء مجلس الأمن القومي الأميركي في شؤون اوكرانيا) ، وجنيفر وليامز (مساعدة نائب الرئيس مايك بنس) من بين 4 شهود أدلوا بأقوالهم أمام مجلس النواب، الثلاثاء، في التحقيق المتواصل الذي يقوده الديمقراطيون، بشأن طلب ترمب من اوكرانيا معلومات عن جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي سابقا وأبنه هنتر بايدن.

وأضاف قائلا: “إنها عملية احتيال كبيرة. لم أر مطلقا هذا الرجل، وأعرف الآن أنه يرتدي زيه العسكري عندما يذهب. لا أعرف فيندمان على الإطلاق”، وأشار إلى أنه شاهد جزءا من شهادته.

وقال الرئيس الأميركي: “سأترك الناس يقررون موقفهم.. لم أسمع أبدا، عن أي من هؤلاء الأشخاص أكثر من أنني رأيت واحدا منهم مرة واحدة أو اثنتين، فهم سفراء”.

(بترا)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *