تزامنا مع فوز بايدن.. مصر تطلق سراح 5 من أقارب محمد سلطان

أعلن الناشط الأمريكي من أصل مصري محمد سلطان، مساء السبت، إطلاق السلطات في القاهرة سراح 5 من أقاربه.

جاء ذلك في تدوينة لسلطان عبر صفحته على فيسبوك، بالتزامن مع إعلان وسائل إعلام أمريكية فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، برئاسة البلاد.

وقال سلطان في التدوينة: “‎الحمد لله أطلقت السلطات المصرية سراح ولاد أعمامي الخمسة بعد 144 يوما في السجن”.

وأشار إلى أنه تم “القبض عليهم إثر القضية المرفوعة ضد (حازم) الببلاوي (رئيس وزراء مصر الأسبق تولى من يوليو/ تموز 2013 إلى فبراير/ شباط 2014) في أمريكا”.

بدوره، قال المحامي المصري أحمد سعد، رئيس هئية الدفاع عن أقارب سلطان، في بيانين باللغتين العربية والإنجليزية، مساء السبت، إن “نيابة أمن الدولة العليا قررت (الثلاثاء الماضي) إخلاء سبيل 5 من أقارب محمد سلطان”.

وأوضح أنه “تم القبض عليهم منتصف يونيو (حزيران) الماضي (..) وكان ذلك علي إثر رفع سلطان دعوى قضائية ضد الببلاوي في محكمة أمريكية”.

وقال إن “المخلى سبيلهم وصلوا إلى منازلهم جميعهم يومي الخميس والجمعة، بعد أن تبين عدم صحة الاتهامات المسندة إليهم (دون تفاصيل)”.

والشهر الماضي، أرسل 56 من أعضاء الكونغرس الأمريكي رسالة للرئيس المصري تطالبه بإطلاق سراح السجناء السياسيين. فيما يقول مراقبون إن سياسات بايدن ستكون أكثر حسما من سلفه ترامب إزاء قضايا حقوق الإنسان في مصر.

ومطلع يونيو/ حزيران الفائت، أعلن سلطان الابن، في بيان، رفع دعوى أمام محكمة أمريكية ضد الببلاوي، يتهمه فيها ومسؤولين آخرين بـ”تعذيبه” إبان توقيفه بمصر قبل سنوات، “بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب الأمريكي”.

ولم يصدر عن السلطات المصرية تعليق بشأن إطلاق السراح أو الدعوى، غير أن القاهرة كانت تنفي عادة خلال فترة توقيف سلطان، أي اتهامات محلية أو دولية بوجود تعذيب في مقارها الأمنية أو سجونها، أو وجود معتقلين سياسيين لديها.

وأطلقت القاهرة سراح سلطان قبل 5 سنوات، إثر التنازل عن جنسيته المصرية، وسفره إلى الولايات المتحدة، عقب أقل من سنتين من توقيفه في أغسطس/ آب 2013، وبدء محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”.

وبعد التنازل عن جنسيته المصرية، سقطت عن سلطان فترة عقوبة بالسجن تصل 25 عاما في تلك القضية على خلفية اتهامات ينفيها بـ”المشاركة في اعتصام مسلح”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *