تصريحات “العودة للمدارس” تكشف عن تخبط حكومي

البوصلة – محمد سعد

بعدما حسم نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة عدم وجود نية للإضراب عند المعلمين بقيت تصريحات الوزراء ومسؤولي ملف كورونا هي من تغذي حيرة أولياء أمور الطلبة وتقلق قطاع مدارس التعليم الخاص بسبب تناقضها وتشعبها وعدم وضوحها .

أخر صورة للتناقض وعدم وضوح ما هو قرار الحكومة بشأن شكل العام الدراسي الجديد، هو تصريح الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة،الدكتور نذير عبيدات لقناة المملكة صباح الثلاثاء وقال حرفيا ” اللجنة لم توصِ سابقا أن يكون التعليم  عن بُعد أو داخل أسوار المدارس”.

وأوضح أن طريقة التعليم في المدارس تعتمد على الوضع الوبائي لكل منطقة، مؤكدا أن الوضع الوبائي لكل منطقة هو من يحدد طريقة التعليم.

وفي ذات المداخلة قال عبيدات إن اللجنة أجمعت بالموافقة على عودة الطلبة إلى مدارسهم، ضمن إجراءات خاصة تضمن تقليل وجود إصابات بين الطلبة.

وشهدت تصريحات وزيري الصحة الدكتور سعد جابر ووزير التربية والتعليم تيسير النعيمي تناقضا واضحا منذ بداية الأسبوع.

وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، أمس الاثنين، إن التدريس داخل الصفوف سيكون لجميع المواد.

وكان وزير الصحة الدكتور سعد جابر أعلن الاحد الماضي اي قبل 24 ساعة من تصريح النعيمي، أن الطلبة يستطيعون العودة إلى المدارس في 1 أيلول/سبتمبر المقبل، لكن ضمن “إجراءات صحية مشددة”.

وقال إنه “تم دراسة واقع المدارس والاكتظاظ داخلها. وحفاظا على المستوى العلمي للطالب، سيتم التركيز في الدروس على مواد (عربي، إنجليزي، الرياضيات، والمواد الأساسية)، أما المواد الأخرى فستكون عن بُعد، وسيداوم الطالب في المدرسة 3 أيام أسبوعيا”.

وأوضح جابر أن “الصف الذي عدد طلابه أقل من 20 طالبا سيكون دوامه يوميا. ووفق الحالة الوبائية ستكون مدة الحصة”. ويعتقد جابر أن دوام الصف الأول قد “يكون يوما أو يومين” أسبوعيا في المدرسة.

وأشار إلى “إلغاء الاستراحة، والألعاب الرياضية والفنية” في المدارس.


من جهة أخرى قالت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الدكتورة نجوى قبيلات، إنه سيتم الإعلان رسميا عن شكل عودة الدوام في المدارس هذا الأسبوع.

وأوضحت قبيلات في حديثها على شاشة التلفزيون الأردني، أن الوزارة تدرس تحويل دوام المدارس إلى نظام الفترتين أو النظام “المدمج/ الهجين”؛ لاستيعاب عدد الطلبة المنتقلين من مدارس القطاع الخاص إلى الحكومية.

وزير التربية والتعليم الأسبق عزمي محافظة قال إصابات كورونا الحالية لا تُخيف، والحل الأمثل بعودة الطلبة إلى المدارس.

وحول التعليم الجامعي كشف رئيس الجامعة الهاشمية فواز عبد الحق انه سيكون داخل مباني الجامعات لكن المساقات الاختيارية ستكون عن بُعد.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *