“تطبيع رياضي”.. رفض فلسطيني لخوض فرق إماراتية ومغربية مباريات مع الاحتلال

“تطبيع رياضي”.. رفض فلسطيني لخوض فرق إماراتية ومغربية مباريات مع الاحتلال

البوصلة – استنكرت فلسطين قرار فرق رياضية إماراتية ومغربية خوض مباريات ودية مع نظيرتها لدى الاحتلال الإسرائيلي، داعيةً لاحترام قرارات الجامعة العربية إزاء “التطبيع الرياضي مع دولة الاحتلال”.

​​​​​​​وأعرب المجلس الأعلى الفلسطيني للشباب والرياضة (حكومي) في بيان الاثنين عن “عميق أسفه واستنكاره قرار فرق مغربية وإماراتية إقامة مباريات ودية مع فرق إسرائيلية في دولة الاحتلال، واستضافة تلك الفرق على أراضيها”.

وأضاف أن هذا التطور يمثل “إساءة إلى نضالات شعبنا وتضحياته، واستخفافاً بمشاعر ملايين العرب والمسلمين والمتعاطفين مع قضية العدالة وحقوق الإنسان في هذا العالم”.

وناشد متخذي القرار “ألا ينزلقوا في فخ احتلال نازي يصافح أيديهم بأيدٍ ملطخة بدماء أطفال فلسطين”.

وتابع بأن “توقيع اتفاقيات التعاون الرياضي والشبابي، وإقامة لقاءات تحت عنوان (السلام) مع احتلال يغتال بشكل ممنهج أي فرصة للسلام، هو أمر فوق طاقة احتمالنا ولا يمكننا أن نلتزم الصمت إزاءه”.

ودعا المجلس “القائمين على مثل هذه الاتفاقيات لأن يحترموا قرارات مجلس وزراء الشباب و الرياضة العرب وقرارات الجامعة العربية (الرافضة) إزاء التطبيع الرياضي مع دولة الاحتلال”.

والأحد خاض منتخب الشباب الإماراتي لكرة القدم ونظيره الإسرائيلي مباراة ودية في مدينة نتانيا وسط إسرائيل، فاز فيها الأخير بأربعة أهداف مقابل هدف.

والمنتخب الإماراتي أول فريق عربي يخوض مباراة في إسرائيل، وذلك ضمن مشاركته في بطولة ودية مصغرة تضم البلدين وألمانيا وروسيا، بين 12 و17 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم عبر موقعه الإلكتروني أن مشاركة منتخبه للشباب في هذه البطولة تأتي تفعيلاً لاتفاقية تفاهم وقَّعها مع نظيره الإسرائيلي في ديسمبر/كانون الأول 2020.

وقال رئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي أورن حسون الأحد: “نأمل أن نخوض مباريات ضد دول عربية قريباً مثل المغرب”.

ووفق صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية مؤخراً فإن منتخب الشباب الإسرائيلي سيخوض مباراة في المغرب أمام نظيره المغربي في يناير/كانون الثاني المقبل.

ولم تصدر إفادة رسمية إسرائيلية ولا مغربية في هذا الشأن.

ووقعت أربع دول عربية هي الإمارات والمغرب والبحرين والسودان في 2020 اتفاقيات مع إسرائيل لتطبيع العلاقات، لتنضم إلى مصر والأردن المرتبطين بمعاهدتَي سلام مع تل أبيب منذ 1979 و1994 على الترتيب، وذلك من أصل 22 دولة عربية.

وأثار تسارع التطبيع الرسمي العربي العام الماضي غضباً شعبياً عربياً في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ في أكثر من دولة عربية، ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود 4 يونيو/حزيران 1967 عاصمتها القدس الشرقية.

TRT عربي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: