تفاصيل جديدة حول وفاة عامل وافد في منطقة الجبيهة

تفاصيل جديدة حول وفاة عامل وافد في منطقة الجبيهة

قبل يومين، توفي عامل وافد من الجنسية المصرية إثر سقوطه في ”حفرة ” للصرف الصحي وانهيار بعض الأتربة عليه في منطقة الجبيهة بالعاصمة عمّان.

وكشف المرصد العمالي عن تواصله مع شهود عيان كانوا في المنطقة ويعيشون فيها لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الحادثة.

ونقل المرصد حديث أحد الشهود له، قائلا، “العامل كان يعمل لدى إحدى شركات المقاولات الخاصة والمختصة بأعمال البنية التحتية”.

وبين الشاهد الذي يقطن في المنطقة، أن هذه الشركة كانت تحفر خطاً لتمديد صرف صحي لإحدى البنايات في المنطقة، وأثناء الحفر سقط العامل في الحفرة وانهارت عليه الأتربة مباشرة، ما أدى إلى وفاته بعد دقائق من إخراجه من قبل الدفاع المدني.

وعند سؤال المرصد العمالي عما إذا كان العامل يتمتع بالحمايات الاجتماعية، أوضح أن جميع العمال الذين يعملون لدى تلك الشركة مهاجرون ويعملون بنظام المياومة، وغير مشمولين بالضمان الاجتماعي ولا يوجد لديهم أي تأمين صحي.

وقال شاهد آخر، يقطن في المنطقة أيضا، إن هذه الحفرة موجودة منذ أشهر، وأنهم طالبوا الجهات المعنية عدة مرات بطمرها، لما تشكله من خطر على حياة الناس، بحسب المرصد.

بدوره، قال الخبير في التأمينات الاجتماعية والناطق السابق لمؤسسة الضمان الاجتماعي موسى الصبيحي إنه في حال كان العامل غير مسجل بالضمان أصلا، وينطبق عليه قانون الضمان حُكما، فيجب تسجيله بأثر رجعي، ثم يُخصص له راتب تقاعد الوفاة الناشئة عن إصابة العمل بنسبة 75 بالمئة من أجره الخاضع للضمان، ويوزّع على ورثته المستحقين.

وبين الصبيحي، أن شروط انطباق قانون الضمان على عامل المياومة، هو إما أن يكون قد عمل 16 يوما فأكثر في الشهر الواحد لدى صاحب العمل، أو أن يكون يتقاضى أجرا شهريا من صاحب العمل بغضّ النظر عن عدد أيام عمله في الشهر الواحد.

وأشار إلى أن قطاع الإنشاءات من أكثر القطاعات الخطرة على حياة العاملين فيه، ومن أكثر القطاعات تهربا من الضمان الاجتماعي، ورأى أن هناك تقصيرا من قبل مؤسسة الضمان ووزارة العمل حيال حماية العاملين في هذا القطاع.

ولفت إلى أن هذا القطاع يفتقر عادة إلى أدوات السلامة والصحة المهنية؛ فالعديد من العاملين يتعرضون إلى حوادث خطرة ومميتة أثناء عملهم لوقوفهم على ارتفاعات عالية أو انهيار أجزاء من البناء خلال الإنشاء.

وشدد الصبيحي على ضرورة شمول جميع العاملين في هذا القطاع، أكانوا أردنيين أو مهاجرين، بمظلة الضمان الاجتماعي إذا كانت تنطبق عليهم شروط الشمول.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: