تقرير أمريكي: “إسرائيل” متورطة بزرع جهاز تنصت على ترمب

كشف تقرير صحفي أمريكي، العثور على جهاز تنصت تم زرعه في منطقة البيت الأبيض، هدفه التجسس على الرئيس دونالد ترمب، ويرجح أن “إسرائيل” قامت بذلك.

جاء ذلك في تقرير نشره موقع “بوليتكو” الأمريكي، اليوم الخميس، استنادا إلى أقوال ثلاثة مسؤولين أمريكيين (لم يكشف عن هوياتهم).

وبحسب الموقع الأمريكي، فإن جهاز التجسس، الذي تم العثور عليه، مصمم لمراقبة الهاتف الجوال، ومن المرجح أن “إسرائيل” استهدفت ترمب.

وأشار التقرير إلى أن الإدارة الأمريكية تعتقد أن “إسرائيل” وقفت، في السنتين الأخيرتين وراء زرع أجهزة التنصت قرب البيت الأبيض وفي أماكن حساسة أخرى في واشنطن، بهدف التجسس على مسؤولين في إدارة ترمب، وبينهم ترمب نفسه.

واستند التقرير إلى تحليل أدلة تم العثور عليها في الأماكن المذكورة.

وبحسب الموقع، فقد توصل محققو الشرطة الفدرالية (اف بي ايه) وأجهزة أمنية أمريكية أخرى، إثر التحقيق في الأمر، إلى استنتاج بأن عملاء إسرائيليين هم الذين زرعوا أجهزة التنصت.

ونقلت “بوليتيكو” عن مسؤولين سابقين، تبوأوا مناصب رفيعة في أجهزة الأمن القومي الأمريكي، وقال أحدهم إنه “كان من الواضح تماما أن إسرائيل هي المسؤولة”.

وقال مصدر آخر إنه خلافا لحالات أخرى تم خلالها اكتشاف عمليات تجسس من جانب دول أجنبية في الأراضي الأميركيةن فإن إدارة ترامب لم تندد بالحكومة الإسرائيلية، ولم يكن لذلك تبعات فورية تجاه إسرائيل.

ونقل “بوليتكو” عن المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية بواشنطن، العاد ستروهماير، قوله إن “هذه المزاعم هراء مطلق. إسرائيل لا تجري عمليات تجسس في الولايات المتحدة”.

ونقل الموقع عن مسؤول استخباري سابق، قوله، “كان واضحا أن الاسرائيليين مسؤولون عن العملية”.

ووفقا للتقرير، فإن البيت الأبيض رفض التعليق.

وقال مسؤول سابق لـ”بوليتكو”، “لست على علم بأي مسألة مشابهة على الإطلاق” ، مستدركا بالقول “رد الفعل كان ليكون مختلفًا تمامًا في حالة وجود أوباما، لكن مع الإدارة الحالية، هناك مجموعة مختلفة من الحسابات فيما يتعلق بمعالجة هذا الأمر”.

ويؤكد موقع “بوليتكو”، أن مسؤولين أمريكيين كانوا دوما يشتبهون في أن “إسرائيل” تتنصت على اتصالات البيت الأبيض.

وينقل الموقع عن ضابط سابق عمل في مجال الحرب الالكترونية، قوله،”الإسرائيليون عدوانيون إلى حد ما. إنهم جميعا يركزون على حماية أمن الدولة الإسرائيلية، ويفعلون كل ما يشعرون أنه يتعين عليهم فعله لتحقيق هذا الهدف”.

من جهته، ووصف مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، التقرير بأنه “كذب مطلق”، وأنه “يوجد تعهد منذ سنوات طويلة وتوجيهات مكثفة من الحكومة بعدم القيام بأنشطة استخبارية في الولايات المتحدة”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *