تنبيه “متشائم” من منظمة الصحة العالمية بشأن “أوميكرون”

تنبيه “متشائم” من منظمة الصحة العالمية بشأن “أوميكرون”

سلالة أوميكرون

نبه مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، الأربعاء، إلى أن المتحور “أوميكرون” الذي ينتشر بوتيرة سريعة “ما زال فيروسا خطرا”، على الرغم من تسببه بأعراض أقل شدة.

وقال غيبرييسوس خلال مؤتمر صحفي: “رغم أن أوميكرون يسبب أعراضا أقل خطورة من دلتا (المتحور الذي كان مهيمنا حتى الآن)، فإنه يبقى فيروسا خطرا، خصوصا للأشخاص غير المطعمين”.

وهذا المتحور الذي رصد للمرة الأولى في جنوب إفريقيا في نهاية نوفمبر 2021، انتشر بكثافة منذ ذلك الحين في العالم بمستويات غير مسبوقة منذ بدء الوباء.

وتشير بيانات صحية إلى أن أعراض “أوميكرون” أقل شدة خصوصا بالنسبة للأشخاص الملقحين بالكامل وتلقوا الجرعة المعززة، مقارنة مع المتحور “دلتا”، مما دفع بالبعض إلى اعتباره مرضا “خفيفا”.

كن غيبرييسوس حذر من أن “المزيد من العدوى يعني المزيد من دخول المستشفيات والمزيد من الوفيات”، قائلا إن “المزيد من الناس لن يتمكنوا من العمل، من بينهم المعلمون والطواقم الطبية، كما أن هناك مخاطر قائمة لظهور متحورات أخرى تكون أكثر عدوى وتتسبب بوفيات أكثر من أوميكرون”.

ومن جهة أخرى، قال مسؤول الأوضاع الطارئة لدى منظمة الصحة العالمية مايكل راين، إن “أوميكرون” ليس مرضا خفيفا، بل “مرض يمكن الوقاية منه باللقاحات”.

وأضاف: “الآن ليس وقت التخلي عن كل شيء وخفض الحذر، ليس الوقت المناسب للقول إنه فيروس مرحب به. لا يوجد أي فيروس مرحب به”.

ويأمل البعض أنه بسبب معدل انتشاره السريع، أن يحل “أوميكرون” محل المتحورات الأكثر خطورة، مما تتيح تحويل الوباء إلى مرض يمكن التحكم به بشكل أسهل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: