/
/
توق يبحث مع القائم بالأعمال الأوكراني قضية الطلبة المفصولين من الجامعات الأوكرانية

توق يبحث مع القائم بالأعمال الأوكراني قضية الطلبة المفصولين من الجامعات الأوكرانية

توق يبحث مع القائم بالأعمال الأوكراني قضية الطلبة المفصولين من الجامعات الأوكرانية

بحث وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور محي الدين توق، في مكتبه اليوم الثلاثاء مع القائم بأعمال السفارة الأوكرانية في عمان، دميترو بلييف، سبل الوصول إلى أفضل الحلول الممكنة لقضية فصل الطلبة الأردنيين الدارسين في الجامعات الأوكرانية.

كما تم البحث حول الطلبة الخريجين الذين تم حجز مصدقاتهم نتيجة تسجيلهم في الجامعات الأوكرانية بناءً على شهادات ثانوية عامة يمنية، أو ليبية حصلوا عليها من مدارس في أوكرانيا لا تعترف بشهاداتها السلطات الأوكرانية.

وأكد الدكتور توق، خلال اللقاء، ضرورة أن تقوم الجامعات الأوكرانية بمنح الطلبة الأردنيين المفصولين كشوف علامات توضح كامل المساقات الدراسية التي قاموا بدراستها على أن تكون مصدقة من السلطات الأوكرانية حسب الأصول، حتى يتمكنوا من الالتحاق بجامعات أخرى خارج أوكرانيا لاستكمال دراستهم.

وطالب بضرورة تسليم الخريجين شهادات تخرجهم إضافةً إلى كشوف علاماتهم مصدقة حسب الأصول، مع احتفاظ الطلبة الأردنيين المتضررين بحقهم في مقاضاة الجامعات الأوكرانية نتيجة ما لحق بهم من ضرر مادي ومعنوي.

وأكد بلييف أنه لن يدخر جهداً في التواصل مع وزارة التربية والعلوم الأوكرانية لمتابعة قضية هؤلاء الطلبة، وطلب من الوزارة تسليمه قائمة بأسمائهم.

وأضاف أن وزارة العدل الأوكرانية على استعداد لتقديم كل مساعدة للطلبة الأردنيين وذويهم من خلال تزويدهم بكافة المعلومات اللازمة في حال قرروا إقامة دعوى قضائية أمام القضاء الأوكراني ضد الجامعات الأوكرانية والقائمين على المدارس اليمنية والليبية في أوكرانيا لاسترداد المبالغ التي قاموا بدفعها والخسائر التي تكبدوها.

وتطرق توق خلال اللقاء إلى قضية عدد من الطلبة الأردنيين الذين لم يتمكنوا سابقاً من اجتياز امتحان (كروك2).

وكان الطلبة تقدموا بطلبات للسفارة الأوكرانية في عمان للحصول على تأشيرة دخول لأوكرانيا للتقدم مرة أخرى للامتحان المنوي عقده في شهر أيار المقبل، وتم رفض طلباتهم من قبل السفارة.

ووعد بلييف بأن تعمل السفارة على حل مشكلتهم في أقرب وقت، والبحث في سبب رفض منحهم تأشيرات دخول.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث