جامعة إندونيسية تصنّع جهازا لفحص كورونا خلال 3 دقائق وبكلفة زهيدة

أعلنت جامعة “غاجا مادا” (وسط جزيرة جاوا الإندونيسية) تصنيع جهاز جديد للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، حصل على رخصة للتوزيع بعد تجاوزه الاختبارات اللازمة من وزارة الصحة الإندونيسية، وينتظر صدور تراخيص أخرى إضافية قريبا لتصنيعه بأعداد كبيرة.

وقالت الجامعة -في بيان صدر اليوم السبت- إن الجهاز الذي سمي “غي نوز كوفيد 19” يختلف عن الطريقتين المعمول بهما حاليا، حيث يعتمد الاختبار فيه على زفير أنفاس الإنسان وليس الدم أو مسحة سوائل الفم أو الأنف، مما يجعل الفحص أكثر سهولة.

وقال البروفيسور كوات تيريانا رئيس فريق تطوير الجهاز في جامعة “غاجا مادا” (واحدة من كبرى جامعات إندونيسيا وجنوب شرق آسيا) إن هذا الجهاز يكشف عن الإصابة بفيروس كورونا بشكل أسرع، حيث إن النتيجة تظهر خلال 3 دقائق فقط، وتقدر درجة مصداقيته بـ95%.

كما أن كلفة فحص الشخص الواحد تتراوح بين دولار ودولارين فقط، مقارنة بـ50 دولارا على الأقل للفحص عن طريق مسحة الأنف والفم في المختبرات الإندونيسية، وقد يساعد على اكتشاف المزيد من الحالات وتوجيهها للعلاج والعزل عن الآخرين، كما يمكن وضع هذه الأجهزة في المطارات والعيادات والمستشفيات ومحطات القطارات والشركات والمصانع مستقبلا، مما قد يغير أسلوب الفحص والتعامل مع كورونا في بلد كثير السكان كإندونيسيا.

وسيوزع أول 100 جهاز منه في مناطق مختلفة، مما يكفي لفحص 12 ألف شخص يوميا، لا سيما في ظل تدني نسب فحص كورونا في إندونيسيا، مع ارتفاع مستمر في الإصابات، خاصة في جاكرتا وعدد من مناطق جزيرة جاوا، كما أن هناك مناطق كثيرة في الأرياف لا يتوفر فيها الفحص بشكل سريع أو قريب من السكان، إضافة إلى الكلفة العالية بالنسبة لكثير من محدودي الدخل.

وتهدف فكرة الجهاز وتصنيعه إلى زيادة عدد من يتم فحصهم في اليوم، وإذا تم إنتاج أول ألف وحدة من هذا الجهاز فإنه سيكون بالإمكان فحص 120 ألف شخص يوميا، وإذا أنتج 10 آلاف جهاز مع نهاية فبراير/شباط المقبل فإنه سيكون بالإمكان -حسب بيان الجامعة- فحص مليون و200 ألف شخص يوميا، وهو عدد كبير مقارنة بما تم فحصه في دول كثيرة، وبمستويات الفحص المتدنية في إندونيسيا حاليا، والهدف من كل هذا الكشف عن المصابين بلا أعراض وهم الأكثر عددا ليعزلوا أنفسهم عن غيرهم لمحاصرة انتشار الوباء، خاصة مع عدم وجود حجر صحي ولا إغلاق كلي، حيث عاد الإندونيسيون إلى أنشتطهم ومصانعهم وأسواقهم باستثناء الأغلبية الساحقة من المدارس والجامعات.

وأضاف البروفيسور كوات أن فريق جامعته لاقى دعما لتنفيذ هذا المشروع من وزارة العلوم والتقنية ووكالة المخابرات الإندونيسية، وعدد من الجهات والوزارات الأخرى، وقد تمت تجربته في 8 مستشفيات قبل إقراره وترخيصه، وستعمل 5 شركات مختصة في المكائن والذكاء الصناعي والإلكترونيات على بدء التصنيع بأعداد كبيرة، حيث وقعت على شراكة بينها لتنفيذ المشروع.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *