جمعية العودة: ذكرى النكبة عادت وقضية فلسطين تتربع على سدة الاهتمام العالمي

جمعية العودة: ذكرى النكبة عادت وقضية فلسطين تتربع على سدة الاهتمام العالمي

عمّان – البوصلة

قالت جمعية العودة للاجئين الفلسطينيين إنّ ذكرى النكبة للمرة السادسة والسبعين على الشعب الفلسطيني تعود وقد تضاعفت أعداده عشرة مرات على الأقل حيث يقدر عدد الفلسطينيين بـ 14 مليونا داخل وخارج فلسطين التاريخية.

وأكدت الجمعية في بيان صادرٍ عنها وصل “البوصلة” أنّ الفلسطينيين ما زالوا يعيشون ذكرى التهجير القسري والطرد من وطنهم تحت أزيز الرصاص وهدير المدافع وقصف الطائرات والمجازر التي ارتكبها العدو الصهيوني بالعشرات، و لا يزال الفلسطيني في جيله الثالث بعد النكبة متمسكا بحقه في أرضه ووطنه، تربطه به عقيدة دينية وانتماء وطني وبذل لم يتوقف رغم مرور السنين واشتداد الهجمة وعمق التآمر وخذلان القريب وعداوة البعيد.

وأشارت إلى أنّ الذكرى تعود في سياق مختلف تماما عن سنين سابقة، فللمرة الأولى تكون المبادرة بيد الفلسطيني المقاوم، الذي ألحق بعدوه هزيمة غير مسبوقة، على كل الصعد،عسكريا وسياسيا وأخلاقيا، ويحشد قوى شعبية من كل أنحاء العالم، كما تحشد مؤسسات دولية تدين الكيان وتسميه بالإرهاب وارتكاب المجازر والابادة الجماعية وانتهاك القانون الدولي وحقوق الانسان وكل القيم والمواثيق التي تعارف عليها العالم.

ولفت البيان إلى أنّ هذه المرة الأولى التي تتحشد فيها قوى أحرار العالم لمساندته كالذي يحدث في الجامعات الامريكية والغربية، وبعض الدول التي قاطعت الاحتلال الصهيوني، إضافة الى حملات المقاطعة الاقتصادية، وانخراط دول أخرى في الحرب رغم قلتها، وللمرة الأولى ينكشف زيف الدعاية الصهيونية المضللة عن واحة الديمقراطية والحرية، ليكتشف العالم أنها دولة اغتصاب وفصل عنصري واجرام لم يسبق له مثيل في التاريخ. وللمرة الأولى أيضا تتكشف هشاشة المجتمع الصهيوني وانقساماته والتي تنذر بانهياره وتلاشيه.

وعبرت جمعية العودة عن أسفها من الموقف العربي العاجز إزاء ما يجري في فلسطين، قائلة: وحدهم العرب يقفون مكتوفي الأيدي في خذلان قل نظيره في تاريخهم، وأصبحت شعارات الوحدة والقومية والنضال المشترك تائهة في سماء وفضاء العرب والمسلمين، في مشهد تقف فيه قوى المقاومة للشعب الفلسطيني وحيدة محاصرة من كل قوى البغي والاجرام الصهيونية والغربية وبعض الذين يسارعون فيهم من الذين يخشون على مكاسبهم وعروشهم ومصالحهم الموهومة.

وشددت على أنّ ذكرى النكبة عادت وفلسطين القضية تتربع على سدة الاهتمام العالمي، وتبشر بنصر قريب وتحرير متوقع، وزوال للاحتلال الظالم، ونهاية لمعاناة اللاجئين وعودة قريبة ظافرة لوطنهم الذي طال شوقهم اليه.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: