جونسون: الموت أو تأجيل انفصال بريطانيا

تناقش أحزاب المعارضة البريطانية اليوم الجمعة كيفية الرد على سعي رئيس الوزراء بوريس جونسون للدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة بعدما قال إنه يفضل الموت على تأجيل موعد الانفصال المرتقب عن الاتحاد الأوروبي يوم 31 أكتوبر تشرين الأول.

ومع اتجاه بريطانيا نحو إجراء انتخابات لا يزال الخروج من التكتل في مهب الريح بعد أكثر من ثلاثة أعوام على تصويت البريطانيين لصالح الانفصال في استفتاء أجري عام 2016.

وتتراوح الخيارات بين خروج فوضوي “دون اتفاق” والتخلي عن الأمر برمته.

وقال رئيس مجلس العموم جاكوب ريس-موج إن أعضاء المجلس سيصوتون يوم الاثنين على اقتراح بشأن إجراء انتخابات مبكرة.

لكن أحزاب المعارضة ومنها حزب العمال تريد التأكد من أن الانتخابات لن تسمح لجونسون بالخروج من الاتحاد بدون اتفاق يوم 31 أكتوبر تشرين الأول.

وقال متحدث باسم حزب العمال إن زعيم الحزب جيريمي كوربين سيعقد مؤتمرا عبر الهاتف مع بقية أحزاب المعارضة اليوم الجمعة.

وأعلن جونسون أمس الخميس أنه يفضل أن “يسقط ميتا” على تأجيل انفصال بريطانيا.

وقال إيان بلاكفورد زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الوطني الاسكتلندي المعارض اليوم الجمعة إن حزبه لن يوافق على تحديد موعد للانتخابات العامة ما لم يتأكد من أن بريطانيا لن تغادر الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

ويسعى جونسون لإجراء الانتخابات في 15 أكتوبر تشرين الأول قبل أسبوعين فقط من الموعد النهائي المقرر للانفصال.

وقال بلاكفورد لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “سنحدد موعدا للانتخابات. أريد إزاحة بوريس جونسون عن منصب رئيس الوزراء لكن يتعين أن نتأكد من أننا لن نغادر الاتحاد الأوروبي دونما اتفاق. هذا أهم أولوياتنا”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *