حتى حديقة الحيوانات لم تسلم من وحشية الاحتلال في قطاع غزة

حتى حديقة الحيوانات لم تسلم من وحشية الاحتلال في قطاع غزة

: أصبح لسكان حديقة حيوان رفح مأوى جديد في خان يونس بعد أن هرب بها أصحابها من الصراع في جنوب قطاع غزة حيث توسع إسرائيل هجومها، مما دفع العديد من الفلسطينيين إلى البحث عن مأوى في أماكن أخرى.

وتدير عائلة جمعة حديقة حيوان رفح منذ 24 عاما. وقالت العائلة إن الصراع المستمر يهدد سلامة وصحة الحيوانات وأصحابها.

وقال أحمد جمعة، حارس الحديقة وأحد ملاكها، إن العائلة فرت من رفح إلى خان يونس منذ نحو أسبوع، وأخذت معها أكبر عدد ممكن من الحيوانات لكنها لم تتمكن من أخذ ثلاثة أسود كبيرة معها بسبب القتال المستمر.

وأضاف أحمد: “إلنا تقريبا ما يعادل سبعة أيام، إحنا نزحنا على خان يونس. طبعا أخذنا أغلب اللي في الحديقة وبقي الأسود الكبار. طبعا ما قدرناش نجيبهم لأنه صار الأمر خطير علينا كثير إنه يعني اليهود تقدموا كثير فمرضناش نخاطر إنه إحنا نجيبهم، طبعا بناشد الصليب الأحمر، الوكالة (الأمم المتحدة)، المؤسسات الدولية إنهم لو يعملوا لنا تنسيق إنه إحنا نحاول نجيب الأسود لأنه لو تمن من الجوع حيموتن، من الممكن القذائف، ممكن اشي زي هيك”.

وفي وقت سابق، استخدم نازحون حديقة حيوان رفح كمأوى لهم. وكثير ممن لجأوا إلى حديقة الحيوان كانوا من العائلة الأكبر لجمعة الذين كانوا يعيشون في مناطق مختلفة من القطاع قبل أن تدمر منازلهم في الحرب.

والآن وجدت العائلة مأوى لها وللحيوانات على قطعة أرض في خان يونس.

وقالت جنى جمعة، ابنة أحد ملاك الحديقة: “إحنا قاعدين نطعم في القرود وهذه جعانات لأنه كل يوم الصبح بنطعميهم بازيلاء، حمص، فول، فصوليا، أي حاجة علشان إحنا كمان مش مدبرين لهم أكل، وإحنا كمان للإنسان، إحنا كمان مش مدبرين إلنا أكل، يعني بنتمنى ندبر إلهم أكل، يعني هنا في الليل مبنعرفش ننام من صوت الزنانة (طائرات الاستطلاع) والطيران، فيه كمان ضرب (قصف) في خان يونس شرق، يعني دمروا غزة كلها ودمروا رفح هيهم بيدمروا فيها وبدهم يدمروا دير البلح وكله يعني مضلش فيه أماكن آمنة”.

وأعرب فتحي جمعة، أحد ملاك حديقة الحيوان، عن أمله في أن تساعدهم الجهات المعنية في إجلاء الحيوانات المتبقية.

وقال: “الحديقة تم إنشاؤها في سنة 1999-2000، حاليا تقريبا عمرها من 24 سنة إلى 25 سنة، طبعا الحديقة مشروع ترفيهي غير ربحي، بعدين هو المشروع الوحيد في قطاع غزة، حاليا هو ما تبقى من الحيوانات والطيور، طبعا تم إجلاء الحيوانات والطيور أو ما تبقى منهم في الحرب إلا ثلاث أسود فاضلة موجودة في الحديقة متمكناش من ضيق الوقت إنه إحنا نأخذهم معانا على المكان اللي إحنا رحلنا إله أو اللي إحنا موجودين فيه، فطبعا إحنا بناشد الجهات المسؤولة والصليب (الأحمر) ووكالة الغوث إنهم يساعدونا ويقفوا معانا في إجلاء الثلاثة أسود الكبيرة للمكان اللي إحنا موجودين فيه”.

(رويترز)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: