حرب الشائعات.. كيف يسعى الاحتلال لزرع الخلاف بين الفلسطينيين والمقاومة؟

حرب الشائعات.. كيف يسعى الاحتلال لزرع الخلاف بين الفلسطينيين والمقاومة؟

عمان – البوصلة

منذ احتلال فلسطين عام 1948 لم تتوقف آلة الإعلام الصهيونية عن محاولات زرع الأفكار الهدامة بين الفلسطينيين تارة من خلال العملاء وتارة من خلال وسائل الإعلام، لكن المعركة الإعلامية لهذا العام أخذت شكلًا آخر.

استخدم الاحتلال والسلطة الفلسطينية طوال سنوات مبدأ التقليل من أهمية المقاومة، فوصفوها بالإرهاب والعبثية، إلا أن ما حققته المقاومة خصوصا والشعب الفلسطيني عموما خلال الأعوام الأخيرة والتفاف الفلسطينيين في شتى أماكنهم حول مشروع المقاومة بدأ الاحتلال بمحاولة غرس الخلافات.

فمنذ محاولة الاقتحام التي نفذتها قوات شرطة الاحتلال والقوات الخاصة للمسجد الأقصى فجر الجمعة، بدأ الحديث عن اتصالات مع المقاومة لبحث تهدئة جديدة، رغم أن المقاومة لم تبدأ بالرد حتى الآن فالمقدسيون والمرابطون تمكنوا من صد الهجمة الأولى.

ونشرت وسائل إعلام عبرية أنباء عن محادثات وبنود تطرحها المقاومة تفاوض فيها على أعداد قوات الاحتلال في المسجد الأقصى، وهو ما يعني أن المقاومة ترضى بفرض التهويد على المسجد والتقسيم المكاني والزماني.

ونفى عضو المكتب السياسي لحركة حماس زاهر جبارين أي أحاديث عن هدنة أو تهدئة مع الاحتلال.

وقال جبارين إن الحركة تواصل جهودها الميدانية واتصالاتها السياسية لوقف العدوان الصهيوني على شعبنا ومقدساتنا، وخاصة المسجد الأقصى المبارك، بكل الوسائل الممكنة، مؤكدًا أنه لا هدنة مع الاحتلال، وأنَّ ما يتم تداوله عبر وسائل إعلام عبرية وعربية عارٍ عن الصحة ولا أصل له.

السنوار ونتنياهو

على صعيد آخر، بدأ الاحتلال بمحاولة تشويه صورة قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار والذي تحدى الاحتلال الإسرائيلي العام الماضي أن يقوم باغتياله خلال عودته من المؤتمر الصحفي إلى منزله سيرا على الأقدام.

ونشرت عدة حسابات خبرا مروسا بشعار القناة التركية “ت ر ت عربي” يتناول تبريرا من السنوار حول “اتصالاته مع نتنياهو” مؤخرا.

وتقول الشائعة إن السنوار كان يتواصل مع نتنياهو شخصيا لضمان دخول المنحة القطرية إلى قطاع غزة.

وأكد الصحفي اسماعيل كايا وهو مسؤول في القناة أن التصريح المنسوب للسنوار والتصميم الحامل لشعار القناة هو تصميم مفبرك.

ولفت إلى أن التصميم سعى لاستغلال مصداقية قناة TRT وثقة الجمهور بها، مبينا أنه رغم استنساخه قالب التصاميم للقناة إلا فشل في تزوير الكثير من التفاصيل التقنية وأهمها الشعار المائي مستخدماً “لوغو” آخر للقناة لا يتم استخدامه في التصاميم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: