حماس: إغلاق المؤسسات في القدس محاولة لإنهاء الوجود الفلسطيني الرسمي

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إن قرار الاحتلال إغلاق المؤسسات الفلسطينية في القدس، جزء من حملة تقودها حكومة نتنياهو هي الأكبر منذ 15 عامًا في المدينة المحتلة.

وأفادت حماس في بيان لها اليوم الأربعاء: “يواصل الاحتلال الصهيوني جريمته في تهويد مدينة القدس عبر إنهاء الوجود الفلسطيني الرسمي، وسط صمت عربي وإسلامي مطبق”.

وأردفت: “إننا نعتبر إغلاق سلطات الاحتلال للمؤسسات الفلسطينية في القدس، جزء من حملة تقودها حكومة نتنياهو هي الأكبر منذ 15 عامًا في هدم منازل المقدسيين، وملاحقة المؤسسات الفلسطينية التي تقدم الخدمات لشعبنا في مدينة القدس”.

وأوضحت: “لقد تصدى شعبنا الفلسطيني في القدس لمحاولات الاحتلال تغيير الهوية العربية الإسلامية للمدينة المقدسة، رافضًا أن يحمل الهوية الإسرائيلية أو التعامل مع المؤسسات التعليمية التي تديرها بلدية الاحتلال”.

وشددت على أن “هذا الصمود المتواصل يجب دعمه بكل السبل والجهود لحماية المؤسسات المقدسية من الإجراءات التعسفية”.

وأكدت حماس: “إن فرض سياسة الضم والتوسع التي تقوم بها حكومة الاحتلال في القدس والضفة الغربية، والتي وصلت للأغوار، يؤكد على أن الاحتلال ماض في فرض الوقائع على الأرض”.

وأضافت: “مسيرة التسوية التي لا زالت تتمسك بها السلطة لم يعد لها وجود”.

ورأت حماس أن “التحلل من الاتفاقيات والتنسيق الأمني، وإطلاق يد شعبنا في الدفاع عن أرضه، أصبح الخيار الوحيد القادر على لجم الاستيطان والعدوان”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *