حماس تنعى حكمت الرواشدة: كانت فلسطين تسكن قلبه

نعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي الأردني حكمت إسماعيل الرواشدة، الذي وافته المنية في عمان إثر صراع طويل مع مرض عضال.

وقالت حماس في بيان لها يوم الخميس، إن “الرواشدة كان ملاذًا للمظلومين، والمستضعفين، والفقراء والمساكين”.

وأضافت: “كانت القضية الفلسطينية تسكن قلبه، وتعيش بين جنباته يدافع عن مجاهديها، ويتلمّس همومهم، ويعمل على دعمهم بالكلمة والبيان والبرهان.. ولا يخشى في الله لومة لائم”.

وختمت حماس: “نسأل الله تبارك وتعالى لك أجر المجاهدين العاملين، وتقبّلك في الصالحين، وألهم أهلك وذويك وعائلتك والعاملين معك من إخوانك، جميل الصبر، وحسن العزاء”.

وتاليا نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

⭕ بيان نعي

{مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا }

👈 تنعى حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني، وأمتنا العربية والإسلامية

المحامي/ حكمت إسماعيل فلاح الرواشدة (أبو إسماعيل)

عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي الأردني

👈 الذي توفّاه الله سبحانه وتعالى في العاصمة الأردنية (عمّان) فجر يوم الأربعاء، ٧ جمادى الآخرة ١٤٤٢هـ، الموافق ٢٠ كانون الثاني/يناير ٢٠٢١م، بعد صراع طويل مع مرض عُضال.

👈 رحمك الله يا أبا إسماعيل رحمة واسعة، فقد كنتَ ملاذا للمظلومين، والمستضعفين، والفقراء والمساكين، وكانت القضية الفلسطينية تسكن قلبك، وتعيش بين جنباتك، تدافع عن مجاهديها، وتتلمّس همومهم، وتعمل على دعمهم بالكلمة والبيان والبرهان، لا تخشى في الله لومة لائم.

👈 نسأل الله تبارك وتعالى لك أجر المجاهدين العاملين، وتقبّلك في الصالحين، وألهم أهلك وذويك وعائلتك والعاملين معك من إخوانك، جميل الصبر، وحسن العزاء.

إنّا لله وإنا إليه راجعون

حركة المقاومة الإسلامية “حماس”
الخميس:21 يناير 2021م

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *