حماس: نحذر من مخطط صهيوني لقتل المعتقلين الفلسطينيين عمدا

حماس: نحذر من مخطط صهيوني لقتل المعتقلين الفلسطينيين عمدا

حذرت حركة “حماس”، الجمعة، من “مخطط صهيوني” يتعمد قتل المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عبر سياسة “الإهمال الطبي”.

جاء ذلك في بيان صادرٍ عن الحركة تنديدا بمقتل الأسير المقعد خالد الشاويش من الضفة الغربية في سجن “نفحة” الإسرائيلي.

وقالت الحركة: “في ظل تأكيد هيئات رسمية نبأ استشهاد معتقل فلسطيني من قطاع غزة في سجون العدو الصهيوني المجرم تحت التعذيب والإهمال الطبي المتعمد، نحذر من مخطط صهيوني فاشي واضح المعالم يتم من خلاله القتل المتعمد للمعتقلين الفلسطينيين عبر سياسة الإهمال الطبي، والتعذيب، والتجويع”.

وطالبت الحركة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة المؤسسات الحقوقية الدولية والأممية بـ”الوقوف عند مسؤولياتهم القانونية والإنسانية تجاه ما يتعرض له أسرانا وأسيراتنا من انتهاكات فظيعة وخطيرة، من أجل توثيقها ورفعها للجهات القضائية الدولية”.

كما دعت إلى “الضغط على الكيان النازي (الإسرائيلي) لوقف هذه السياسات المتجردة من كافة القيم الإنسانية والأخلاقية”، بحسب المصدر ذاته.

وأوضحت “حماس” في بيانها أن “10 من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية استشهدوا منذ بدء العدوان وحرب الإبادة الصهيونية في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي”.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد بيان مشترك لهيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومية)، ونادي الأسير الفلسطيني (أهلي)، بـ “استشهاد الأسير المقعد خالد الشاويش (53 عاما) من مخيم الفارعة قرب طوباس شمال الضفة في سجن نفحة”.

وأشار البيان إلى أن “الشاويش هو أحد الحالات المرضية المزمنة في سجون الاحتلال، وهو معتقل منذ عام 2007، ومحكوم بالسجن المؤبد 11 مرة”.

ومع بدء الحرب المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر 2023، صعدت إسرائيل عملياتها بالضفة مخلفة مئات القتلى وآلاف الجرحى، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، إضافة إلى نحو 7120 معتقلا، وفق هيئة الأسرى والمحررين ونادي الأسير.

ومنذ 7 أكتوبر 2023 تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الشهداء معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة وتدهور ملحوظ في البنى التحتية والممتلكات، وفق بيانات فلسطينية وأممية، ذهبت بموجبها تل أبيب لأول مرة للمحاكمة أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب “إبادة جماعية”.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: