خبير استراتيجي: التلويح باستخدام السلاح النووي “تهويلات روسية”

خبير استراتيجي: التلويح باستخدام السلاح النووي “تهويلات روسية”

البوصلة – ليث النمرات

قال الخبير العسكري والاستراتيجي عامر السبايلة، إن قرار الرئيس الروسي بالتعبئة العسكرية، يؤشر إلى فشل حقيقي من قبل موسكو في كافة تفاصيل ملف أوكرانيا، فهي بدأت بفكرة حرب سريعة لتبسط شروطها لكنها تفاجئت بإجراءات قاسية.

وأوضح السبايلة في تصريح لـ”البوصلة” بأن هذه الإجراءات أدخلت روسيا في مواجهة لم تكن في الحسبان، في حين إن الحرب في أوكرانيا أدخلت روسيا في خانة أنه بلد معزول سياسيا ومعاقب اقتصاديا وتحويل أداة القوة بيده إلى عبئ عليه، وهو الغاز باعتبار أنه كان أداة القوة بيد موسكو.

وأشار إلى أن روسيا كانت تعول على ورقة الغاز باعتباره أداة قوة يمكن من خلالها تطويع الغرب الذي يعتمد على الغاز الروسي بنسبة كبيرة، لكن موسكو تفاجئت بأن أوروبا مضت في طريقها دون اكتراث بهذه الورقة.

وأشار إلى حجم الخسائر الكبيرة والهائلة التي تعرض لها الروس في أوكرانيا، وحجم الضعف الذي أضهرته في كيفية حسم المعارك وحتى بعد مؤتمر منظمة شنغهاي، انتهى الأمر بالرئيس الروسي الاتجاه نحو التصعيد، باعتبار أنه يلوح بأن لديه خيارات تدفع الغرب للتعاطي مع روسيا.

ورأى الخبير العسكري والاستراتيجي بأن ذلك يعبر عن أزمة حقيقية في موضوع أوكرانيا، وفي النهاية فإن حلف شمال الأطلسي اختار هذه الفكرة من المواجهة، فالحرب التقليدية انتهت وفكرة التعويل على الجيوش غير موجودة، وبات الاعتماد أكثر على التكنولوجيا المتطورة.

وبين بأن ذلك يضطر روسيا للبحث عن طائرات بدون طيار، وهذا يقود إلى أن شكل المواجهة واضحة، ولن يكون حلف الناتو جزء منها، وفكرة استخدام السلاح النووي، عبارة عن تهويلات يقوم بها الرئيس الروسي لجلب الانتباه وإحداث ضرر في استقرار النظام العالمي.

وأكد السبايلة، بأن بوتين يعلم تماما بأنه لا يستطيع القيام بهذه الخطوة، (استخدام السلاح النووي) بهذه السهولة، لافتا إلى أن المرحلة المقبلة هي مرحلة نقل الأزمة إلى الداخل الروسي، باعتبار أنه تم التأسيس إلى عزل روسيا اقتصاديا وسياسيا، وهو أخطر ما يجري.

ولفت إلى قرار الرئيس الروسي بالتعبئة العسكرية هو ركض للأمام، ومحاولة لخلق شعارات حرب لتعزيز الشرعية في الحرب على أوكرانيا، لكن ما تريد الولايات المتحدة الوصول به في ذهنية الروس أنها حرب بوتين وليست حرب روسيا.

وبالتالي فإن هذه العبثية التي تجري يدفع ثمنها الروس، كنتاج لتصرفات شخص، وهو ما يفسر أيضا التركيز على فكرة أن هناك خلافات داخل المنظومة الروسية، وهو ما يتم تصويره عن حجم حالات الانتحار لدى كبار المسؤولين الروس.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *