خبير طاقة يرجح رفع أسعار المشتقات النفطية نهاية الشهر الحالي

عمان – البوصلة

توقع خبير الطاقة عامر الشوبكي أن ترفع الحكومة اسعار المشتقات النفطية نهاية الشهر الحالي في تسعيرة شهر آذار القادم بنسب تتراوح ما بين 4-6% .

وأوضح الشوبكي أن الرفع سيكون من 3 الى 3.5 قرش على كل لتر من البنزين اوكتان 90 والبنزين اوكتان 95، وكذلك إرتفاع من 2.5 الى 3 قروش على كل لتر من السولار ، كما سيتم تثبيت سعر الكاز حسب القرار الحكومي السابق حتى بداية شهر نيسان القادم.

الشوبكي توقع أن يكون الرفع من 3 الى 3.5 قرش على كل لتر من البنزين

وأشار إلى أن اسعار النفط عالميًا ارتفعت في شهر شباط الحالي  بنسبة وصلت الى 10% حيث بلغ معدل سعر خام برنت لغاية اليوم 60.7 دولاراً للبرميل بعد أن كان 54.8 دولاراً للبرميل في معدل سعر شهر كانون ثاني الماضي، ويأتي هذا الارتفاع نتيجة عدة عوامل أهمها موجة الصقيع التي ضربت الولايات المتحدة والتي أثرت على معقل انتاج النفط الصخري الامريكي في وادي بريمان وعطلت انتاج اكثر من 3 مليون برميل لعدة ايام، بالإضافة الى إستمرار اتفاق مجموعة اوبك+ في تخفيض الانتاج عند 7.1 مليون برميل عدا التخفيض الطوعي من السعودية بمقدار مليون برميل يومياً من انتاجها ، كذلك ازدياد عدد لقاحات فيروس كوفيد 19 المرخصة وازدياد نسب متلقي اللقاح من ناحية ومن ناحية اخرى خطط التحفيز الاقتصادي في الولايات المتحدة والدول الصناعية والتسهيلات المالية قليلة الكلف كلها عوامل أدت الى يقين بأن العالم مقبل على نشاط اقتصادي سيؤدي بالتالي الى ارتفاع الطلب على النفط.

ونوه إلى أن الحكومة الأردنية قامت عبر لجنة تسعير المشتقات النفطية في تسعيرة شهر شباط الحالي برفع سعر البنزين 90 والبنزين 95 بواقع 3.5 قرش لكل لتر، ليصبح سعر البنزين 90 730فلساً/لتر كما أصبح سعر البنزين 95  945فلس/لتر، كما تم رفع سعر السولار 2.5 قرش ليصبح سعر اللتر 525فلساً، وتم تثبيت سعر الكاز عند 460فلس/لتر، كما تقرر إبقاء قيمة فرق الوقود على فاتورة الكهرباء عند صفر، وتم أيضاً تثبيت سعر بيع اسطوانة الغاز المنزلي عند 7 دنانير للاسطوانة.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *