خبير عسكري صهيوني يحذر من عمليات نوعية بالضفة

قال خبير عسكري إسرائيلي إن “العلاقة القائمة بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب كفيلة بتدهور الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية، لأن السياسة الحمقاء التي يتبعها ترامب بمعاقبة السلطة الفلسطينية مالياً تهدد استمرار التنسيق الأمني معها، وأوضاعها الاقتصادية، فيما تثبت حكومة نتنياهو فشل سياستها الردعية، وبدلا من تغييرها، فإنها تفضل إطلاق التهديدات الجوفاء ضد الفلسطينيين”.

وأضاف أمير أورن في تقرير مطول بموقع ويللا الإخباري، ترجمته موقع صحيفة “عربي21” الإلكترونية، أن “الأوضاع الأمنية غير مستقرة في الضفة الغربية، وقد تجلى ذلك في العمليات الأخيرة التي استهدفت جنودا ومستوطنين، ورغم الجهود الأمنية والعسكرية المتلاحقة لإلقاء القبض على المتورطين فيها بفعل التنسيق القائم بين الجيش وجهاز الأمن العام الشاباك ووحدة اليمام للمهام الخاصة، لكن النجاحات ليست مطلقة على الدوام”.

وأشار إلى أنه “رغم الإمكانيات المتقدمة التي تحوزها الجهات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية قياسا بفترات سابقة، وامتلاكها لشبكة استخبارية بشرية وتقنية منتشرة في أرجاء الضفة الغربية، لكن العمليات تتواصل، ورغم ما أطلقه نتنياهو في الأيام الأخيرة بأن الجيش سيلقي القبض على الفاعلين عاجلا أم آجلا، لكن ذلك يحمل في طياته اعترافا بفشل الردع الإسرائيلي أمام الفلسطينيين، سواء من ينفذون عمليات فردية أم عبر خلايا مسلحة”.

وأكد أن “الواقع الأمني القائم في الضفة الغربية يعني توقع وقوع المزيد من العمليات المسلحة الأخرى، سواء بإطلاق النار، أو الطعن، أو اختطاف الجنود، وعمليات التفجير، وصولا لتنفيذ هجمات تفجيرية، وهذا يعني أننا سنبقى رهائن نوايا المنظمات الفلسطينية المسلحة، وتهديداتها التي قد تنفذ بين حين وآخر”.

وأوضح أن “السياستين الأمريكية والإسرائيلية الأخيرة تجاه السلطة الفلسطينية تسببتا في تهديد استمرار التنسيق الأمني في الضفة الغربية، وهو ما أسمعه نداف أرغمان رئيس جهاز الشاباك ونظيره ماجد فرج رئيس جهاز الشاباك في زياراتهما المنفردة إلى واشنطن لنظرائهم الأمريكان”.

وكشف النقاب أن “المنظومة الأمنية الإسرائيلية تقسم الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى ثلاثة أقسام: منخرطون في عمليات مسلحة عن سابق إصرار وتخطيط وتنفيذ، منخرطون بين حين وآخر لكنهم مردوعون، وقسم ثالث خارج دائرة العمليات نهائيا، واليوم يوجد هناك ما لدى الفلسطينيين ما قد يخسرونه في الضفة الغربية في حال استمر الوضع الأمني التدهور بسبب استمرار العمليات”.

وزعم أن “الفلسطينيين لديهم رضا عن أوضاعهم الاقتصادية رغم المرارة من الظروف السياسية، لكن سياسة ترامب كفيلة بتدمير هذا التوازن، ومنح الأصوات الغاضبة مزيدا من المساحة غرب الخط الأخضر، مع العلم أن استمرار التوتر الأمني في الضفة الغربية قد لا يكون سببه عملياتيا أو أمنيا أو عسكريا، وإنما سياسي”.

وختم بالقول: “على الحكومة الإسرائيلية الاعتراف بحجم المشكلة القائمة في الضفة الغربية، لكنها بدلا من إعادة رسم سياسة جديدة باتجاه استيعاب الأحداث الأمنية، واحتوائها، فإن ساستها ووزراءها يفضلون التقاط الصور التذكارية، وهم يطلقون التهديدات الجوفاء ضد الفلسطينيين”.

)وكالات(

ر2

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *