خطة بريطانية للإصلاح الاقتصادي تخفّض الضرائب وترفع الإنفاق.. هذه تفاصيلها

خطة بريطانية للإصلاح الاقتصادي تخفّض الضرائب وترفع الإنفاق.. هذه تفاصيلها

قدم وزير المالية البريطاني الجديد كواسي كوارتنغ، خطة جديدة تشمل تخفيضات ضريبية تاريخية وزيادات ضخمة في الاقتراض، ليفاجئ الأسواق المالية، وسط سقوط حر للسندات الحكومية البريطانية التي شهدت أكبر انخفاض يومي منذ 2009، كما انخفض الجنيه لأدنى مستوياته منذ 37 عاما بعد الإعلان عن الخطة، وتدهورت أسعار الأسهم.

خطة كوارتنغ الاقتصادية

تشمل أبرز بنود الإجراءات في خطة وزير المالية البريطاني الآتي:

  • إلغاء زيادة مخططة في ضريبة الشركات إلى 25% وإبقائها عند 19% وهو أدنى معدل بين دول مجموعة العشرين.
  • إلغاء رفع كانت أقرته حكومة بوريس جونسون بنسبة 1.25% في اشتراكات التأمين الوطني – ضريبة على الدخل طبّقها وزير المالية السابق ريشي سوناك.
  • خفض المعدل الأساسي لضريبة الدخل من 20 بنساً إلى 19 بنسا.
  • إلغاء ضريبة 45% على الدخل الذي يزيد عن 150 ألف جنيه إسترليني (166،7 ألف دولار)، وتحديد السقف الأعلى لضريبة الخل عند 40%.
  • تخفيضات كبيرة في رسوم الدمغة، وهي ضريبة تُدفع على مشتريات المنازل، عبر رفع الحد الأدنى للمبلغ الدفوع لشراء العقارات السكنية قبل فرض الضريبة على هذه العمليات، في ظل جمود سوق السكن بسبب ارتفاع الفوائد.
  • إطلاق شبكة من “مناطق الاستثمار” حول المملكة المتحدة حيث سيتم تقديم تخفيضات ضريبية للشركات وقواعد تخطيط متحررة وتقليل العقبات التنظيمية.
  • استرداد ضرائب المبيعات التي يدفعها السيّاح.
  • إلغاء زيادة الضرائب على المشروبات.
  • إلغاء الحد الأقصى للحوافز المقدّمة للموظفين في القطاع المصرفي، وهو سقف ورثته المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي، بهدف دعم قطاع الخدمات المالية.
  • تقدر الحكومة أن قيمة التخفيضات الضريبية ستبلغ 45 مليار جنيه إسترليني بحلول 2026-2027.

خطّة دعم الطاقة

  • وضع سقف لفواتير الطاقة المرتفعة بكلفة 60 مليار جنيه إسترليني (68 مليار دولار) خلال الأشهر الستة الأولى من بدء تطبيقها.
  • ستدفع الحكومة نصف فواتير الطاقة للأعمال التجارية، كما أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراسعن تجميد أسعار الطاقة بالنسبة للعائلات لمدة عامين.
  • سيتم وضع سقف لفاتورة الطاقة السنوية بالنسبة للعائلة المتوسطة عند 2500 جنيه إسترليني حتى العام 2024، لكن يتوقع بأن تنفق عائلات عديدة أكثر من ذلك للمحافظة على التدفئة خلال الشتاء.
  • تتضمن الخطة وضع حد أقصى لأسعار الجملة للكهرباء والغاز بالنسبة للشركات والجمعيات الخيرية والمستشفيات والمدارس، هو نصف الكلفة المتوقعة في السوق المفتوحة.
  • لن تستفيد شركات الطاقة التابعة للمملكة المتحدة، بما فيها “بي بي” و”شل”، من هذا السقف إذ أنها تستفيد من أرباح كبيرة نجمت عن غزو روسيا التي تعد منتجا مهما للنفط والغاز، لأوكرانيا

تهدف الخطة إلى توسيع جانب العرض بالاقتصاد من خلال الحوافز الضريبية والإصلاح، وتعول على أن هذه الخطة ستجعل اقتصاد بريطانيا ينافس بنجاح الاقتصادات الديناميكية حول العالم.

وقال وزير المالية “هذه الطريقة التي سنحول بها حلقة الركود المفرغة إلى دورة نمو محمودة”.

مقامرة يائسة

وصف حزب العمال المعارض الخطط بأنها “مقامرة يائسة”.

وباع المستثمرون السندات الحكومية قصيرة الأجل “بأسرع ما يمكن”، مع اقتراب السندات لأجل عامين من تسجيل أكبر انخفاض في يوم واحد منذ عام 2009 على الأقل، إذ زادت بريطانيا قيمة خطط إصدار الديون للعام المالي الحالي بمقدار 72.4 مليار جنيه إسترليني (81 مليار دولار).

وانخفض الجنيه الإسترليني – الذي سجل أسوأ أداء مقابل الدولار – إلى أدنى مستوى جديد له في 37 عاما عند 1.1148 دولارا مع التحديث الذي أعلنه كوارتنغ في البرلمان، وتابع انخفاضه إلى 1.1054 لحظة إعداد التقرير.

أشار معهد الدراسات المالية إلى أن التخفيضات الضريبية هي الأكبر منذ ميزانية عام 1972، والتي يُذكر على نطاق واسع أنها انتهت بكارثة بسبب تأثيرها التضخمي.

ويأتي معظم انخفاض الجنيه الإسترليني انعكاسا للرفع السريع في معدلات الفائدة الذي أقره مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميركي) لترويض التضخم، الذي أدى إلى اضطراب الأسواق، لكن بعض المستثمرين قلقون أيضا إزاء استعداد تراس للاقتراض بشكل كبير لتمويل النمو.

فوربس

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: