خطة مرورية قصيرة المدى لاستخدام الإشارات الذكية في شوارع إربد

خطة مرورية قصيرة المدى لاستخدام الإشارات الذكية في شوارع إربد

شهدت الأيام الثلاثة الأولى من عطلة عيد الفطر السعيد، ازدحامات مرورية خانقة في إربد، أظهرت مدى الحاجة إلى حلول مرورية تأخذ في الحسبان التضخم السكاني المتسارع في المدينة كونها مقصدا للزوار من محافظات الشمال الأخرى، إضافة إلى ألويتها التسعة.

وتبلغ حدة الازدحامات المرورية ذروتها بعد العصر بشكل شبه يومي وأصبح قطع مسافة لا تتعدى مئات الأمتار يحتاج في بعض الأحيان لأكثر من ساعة وبخاصة في المناطق الجنوبية من المدينة التي تنتشر فيها المطاعم وصالات الألعاب، إضافة الى أنه يوجد فيها حدائق الملك عبدالله الثاني.

وتعمل بلدية إربد الكبرى جاهدة بالتنسيق مع قسم السير ودوريات الأمن العام، على تنظيم عملية المرور وتخفيف حدة الازدحامات المرورية ما أمكن، وتلجأ أحيانا إلى إغلاق المنافذ على بعض الدواوير لحل الاشتباكات المرورية التي تحدث فيها.

وقال رئيس البلدية نبيل الكوفحي، إن الواقع المروري في مدينة إربد يحتاج إلى حلول جذرية ستبدأ البلدية بالعمل عليها من خلال خطة مرورية قصيرة المدى تتمثل بالتحول لنظام المسرب الواحد في بعض الشوارع واستخدام الإشارات الذكية التي تتعامل إلكترونيا مع الأحجام المرورية بمختلف الاتجاهات.

وأشار إلى خطة للبدء باستقطاب عروض لإنشاء مواقف طابقية بالتشاركية مع القطاع الخاص أو استثمار قطع أراضي للبلدية تقوم هي بنفسها من خلال شركة استثمارية أنشأتها لمثل هذه الغايات بإنجاز مثل هذه الأعمال.

وأضاف الكوفحي، أن هذه الحلول تبقى آنية ولا تفي بالغرض المطلوب لمعالجة المشاكل المرورية لمدينة يرتادها مئات الآلاف من المركبات يوميا، مؤكدا أن إربد أصبحت بحاجة وبشكل قطعي إلى شبكة من الجسور والأنفاق تتكامل مع تحويل بعض الشوارع إلى المسرب الواحد بطرق شعاعية والتفافية واستخدام الإشارات الذكية وإعادة النظر ببعض الدواوير التي تسهم بإحداث اشتباكات مرورية صعبة إلى جانب الإسراع بمشروع النقل الحضري واستكمال الأجزاء المتبقية من طريق إربد الدائري.

يشار إلى أن طريق إربد/ الحصن، شهدت خلال اليومين الماضيين العديد من حوادث السير التي ساهمت بتعطيل حركة المرور لساعات طويلة.

ووجّه الكوفحي كافة دوائر البلدية إلى تكثيف أعمالها خلال عطلة عيد الفطر التي تمتد حتى السبت المقبل خصوصا أعمال النظافة وتنظيم الأسواق والمرور وخدمات الحدائق.

وأشار مدير دائرة البيئة مأمون الزيود إلى أن التعامل مع الأوضاع البيئية في عطلة العيد يسير ضمن الخطة الموضوعة خصوصا في الأماكن الساخنة التي حددتها مسبقا، لافتا إلى أنه تم رفع أكثر من خمسة آلاف طن من النفايات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأوضح أن البلدية ضاعفت عدد الآليات والعمال لتفادي تراكم النفايات، مؤكدا أن الحدائق التابعة للبلدية على أتم الاستعداد لاستقبال الزوار.

بترا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: