خيبة مالية ورياضية.. الديون ترغم ميلان على التخلي عن نجومه

أصبح نادي ميلان الإيطالي لكرة القدم مضطرا لبيع أحد نجومه البارزين خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير/كانون الثاني المقبل بسبب العجز التاريخي في ميزانية النادي والذي بلغ 146 مليون يورو ، حسبما أفادت تقارير صحفية في إيطاليا اليوم الخميس.

وأوضحت صحيفة “لا غازيتا ديللو سبورت” الإيطالية الرياضية اليوم الخميس أن ميلان لم يعد أمامه سوى بيع أحد نجومه البارزين لسد جزء من هذا العجز الأعلى في تاريخ النادي.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللاعبين الأقرب إلى الخروج في سوق الانتقالات المقبلة هما حارس المرمى الشاب جانلويجي دوناروما والمهاجم الإسباني خيسوس فيرنانديز سوسو، نظرا لارتفاع قيمة كل منهما بشكل واضح، مما يعني أن بيع أي منهما سيضخ مبالغ مهمة لخزينة النادي.

وترغب أندية عدة مثل ليون ومارسيليا الفرنسيين وروما وفيورنتينا الإيطاليين في ضم سوسو بعدما فشلت في هذا الأمر خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

وكان ميلان رفض عرضا من باريس سان جيرمان الفرنسي لضم دوناروما مقابل 20 مليون يورو إضافة للحصول على الحارس ألفونس أريولا.

ولم تستبعد “لا غازيتا ديللو سبورت” أن يخرج اللاعبان معا في سوق الانتقالات الشتوية.

وكانت تقارير صحفية أشارت أمس الأربعاء إلى أن ميلان، الذي يعرف تراجعا في نتائجه في السنوات الأخيرة، يعاني من عجز في ميزانيته بلغ 146 مليون يورو مسجلا بهذا أسوأ عجز في تاريخ النادي الذي يمتلك 18 لقبا للدوري الإيطالي و7 ألقاب في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وذكرت التقارير أن هذا العجز يأتي بسبب انخفاض الإيرادات من بيع اللاعبين، وكذلك انخفاض الدخل الناتج عن الرعاة وتذاكر المباريات، في حين كانت الإيرادات الواردة من حقوق البث التلفزيوني هي البند الوحيد الذي حقق زيادة في ميزانية النادي الإيطالي بعدما ارتفع من 109.3 ملايين يورو إلى 113.8 مليون يورو.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *