/
/
دراسة علمية: الطائر الطنان يقلل درجة حرارة جسمه أثناء السبات الليلي

دراسة علمية: الطائر الطنان يقلل درجة حرارة جسمه أثناء السبات الليلي

الطائر الطنان

اكتشف فريق من الباحثين من الولايات المتحدة وجنوب إفريقيا أن عدة أنواع من الطيور الطنانة، التي تعيش في جبال الأنديز، تقلل درجات حرارة أجسامها بشكل كبير أثناء سباتها الليلي.

في ورقتهم المنشورة بتاريخ 9 سبتمبر/أيلول الجاري في دورية “بيولوجي ليترز” Biology Letters، تصف المجموعة دراستهم للتنظيم الحراري في الطيور الطنانة الجبلية، وما تعلموه عنها، وقد نشر تقرير عن الدراسة على موقع “فيز.أورغ” (Phys.org).

نوعان من السبات

وقد أظهرت الأبحاث السابقة أن بعض الحيوانات، مثل الدببة، تدخل في فترة “السبات الشتوي” (hibernation)، حيث يتيح لها ذلك البقاء على قيد الحياة في درجات الحرارة الباردة، دون تناول كميات هائلة من السعرات الحرارية للتدفئة.

كما أظهرت الأبحاث السابقة أيضا أن بعض الحيوانات الأخرى تدخل في حالة دورية تُعرف باسم “السبات” (torpor)، حيث يتباطأ التمثيل الغذائي بشكل كبير للسماح لها بالحفاظ على الطاقة خلال فترات الجفاف أو البرودة.

في هذا الجهد الجديد، سعى الباحثون لمعرفة المزيد عن العديد من أنواع الطيور الطنانة التي تعيش في جبال الأنديز في أمريكا الجنوبية، وهي منطقة يمكن أن تصبح شديدة البرودة في الليالي الصيفية، في هذه الحالة، نظر الباحثون في الأنواع التي تعيش على ارتفاعات تصل إلى 3800 متر فوق مستوى سطح البحر.

التنظيم الحراري أثناء الليل

لمعرفة المزيد عن التنظيم الحراري، قام الباحثون بإمساك 26 طائرا من 6 أنواع مختلفة، ووضعوهم في أقفاص مزودة بمعدات لمراقبة درجات حرارة أجسامهم، واحتفظوا بهم هناك طوال الليل؛ ليروا كيف تسير الأمور لدى الطيور، وقد انخفضت درجات حرارة الهواء في الليل قيد الدراسة إلى 2.4 درجة مئوية.

أشار الباحثون إلى أن 24 طائرا دخلوا في سبات، بما في ذلك طائر واحد على الأقل من كل نوع، ووجدوا أيضا أن أدنى درجات حرارة جسم مسجلة للطيور تتفاوت بين الأنواع والأفراد، كما أن مدة السبات اختلفت أيضا من 5 إلى 10 ساعات.

وأشار الباحثون إلى أنه كلما طالت فترة بقاء الطيور في حالة سبات، قل فقدان كتلة الجسم، حيث تتغذى الطيور على الدهون المخزنة للتدفئة بما يكفي للبقاء على قيد الحياة.

ووجد الباحثون أيضا أن أحد الطيور، وهو الطائر ذو الذيل المعدني الأسود، خفض درجة حرارة جسمه إلى بضع درجات فقط فوق درجة التجمد، أي إلى 3.3 درجة مئوية، وهو انخفاض قياسي في درجة حرارة الجسم لأي حيوان ثديي في غير السبات الشتوي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث