دعوات لاطلاق سراح ناشط حقوقي اعتقلته أجهزة السلطة بطولكرم

دفع الاختفاء القسري للناشط الحقوقي فهد ياسين، من سكان مدينة طولكرم المحتلة، شمال الضفة والمتواصل منذ عشرة أيام، إلى إطلاق نداء عاجل من قبل تجمع “محامون من أجل العدالة” لمعرفة مصيره.

وقال التجمع في بيان له نشره الجمعة، على صفحته في موقع فيسبوك إن “الناشط الحقوقي المدافع عن حقوق الإنسان فهد ياسين تم اعتقاله من قبل أشخاص عَرَّفوا عن أنفسهم أنهم من جهاز المخابرات العامة في طولكرم”.

وأضاف “منذ تاريخ 17 أيلول/سبتمبر الحالي، لم يتم عرض فهد ياسين على النيابة العامة أو المحكمة ولم يتخذ ضده أي إجراء قانوني”.

ولفت إلى أن “عائلة ياسين تواصلت مع مؤسسة “محامون من أجل العدالة”، وعبروا عن قلقهم حول مصير ابنهم”.

ووجه التجمع نداء عاجلا للمؤسسات الحقوقية المحلية والدولية لمساءلة السلطة الفلسطينية عن مصير المعتقل فهد ياسين.

واعتبر التجمع نداءه بمثابة بلاغ إلى النائب العام الفلسطيني لتحريك شكوى ضد احتجاز مواطن دون قرار قضائي من قبل أجهزة الأمن.

وأفاد بأنهم “تابعوا اعتقال الناشط فهد ياسين سابقا من قبل الأجهزة الأمنية”، داعيا إلى “التحرك العاجل لوقف ملاحقته وتوفير الحماية له كمدافع عن حقوق الإنسان”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *