دعوات مقدسية للرباط في “الأقصى” بدءًا من الخميس

دعوات مقدسية للرباط في “الأقصى” بدءًا من الخميس

وجهت دائرة الأوقاف والشؤون الدينية في، ونشطاء مقدسيون، دعوات مكثفة للاعتكاف في ساحات وباحات المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه خلال العشر الأوائل من ذي الحجة بدءًا من يوم الخميس المقبل.

وتأتي الدعوات، بالتزامن مع تحريض مستمر مِن قِبل الجماعات الاستيطانية المتطرفة، لحشد أوسع مشاركة لاقتحام المسجد الأقصى.

وتهدف الدعوات إلى فرض التقسيم الزماني المكاني في الأقصى، في انتهاكٍ واضح للوصاية الهاشمية، وقواعد القانون الدولي واتفاقية جينيف التي نصت على ضرورة احترام الوضع القائم في المدينة المقدسة، وضمان حرية العبادة للمقدسيين.

ويعتبر المسجد الأقصى المبارك، حقًا خالصًا للمسلمين في جميع أنحاء العالم، ولا يحق للمستوطنين المتطرفين، دخوله أو إقامة طموس تلمودية فيه، باعتبارها استفزازًا لمشاعر المواطنين وانتهاكًا صارخًا للمواثيق والأعراف الدولية.

وتبذل سلطات الاحتلال جهودًا كبيرًا للسيطرة على المسجد الأقصى، لإقامة الهيكل المزعوم، في خُطوة تهدف لتغيير الطابع الإسلامي للمسجد الأقصى، كما تعمد سلطات الاحتلال إلى ابعاد عددٍ من المرابطين والمرابطات عن ساحات وباحاته، في ظل تهيئة الأجواء لقطعان المستوطنين لممارسة “خرافاتهم” التلمودية.

ويتعرض “الأقصى” بشكل يومي لاقتحامات المستوطنين ما عدا الجمعة والسبت، عبر مجموعات وعلى فترتين صباحية ومسائية، تحت حماية سلطات الاحتلال، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني والمكاني في الأقصى، وتزداد حدة هذه الاقتحامات الاستفزازية في الأعياد والمناسبات اليهودية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: