دية: كلنا آثمون إن لم ننصر غزة واستمرار التجويع يعني المشاركة به

دية: كلنا آثمون إن لم ننصر غزة واستمرار التجويع يعني المشاركة به

#أنقذوا_غزة_من_المجاعة.. عاصفة إلكترونية تطالب بإنزال المساعدات جوا للغزيين

عمان – رائد صبيح

قال الداعية وأستاذ الشريعة الإسلامية الدكتور عبدالمجيد دية إن الاحتلال لم يكتف بارتكاب الجرائم بالقصف والمجازر وإنما بدأ باستخدام سلاح التجويع بحق أهلنا في شمال القطاع.

وأضاف دية في حديث لـ”البوصلة” أن الهدف من التجويع دفع الناس إلى الهجرة أو الموت جوعا، لافتا إلى أن هذا جاء بعد يقين الاحتلال بخسارته للمعركة العسكرية وعدم قدرته على تحمل الخسائر الفادحة التي لحقت به.

وأكد أن الواجب على المسلمين والدول العربية والإسلامية وعلى النظام المصري وعلى الجميع أن يتحركوا لفتح المعابر وإدخال الغذاء لشمال غزة وإرسال الشاحنات حتى لو تعرضت للقصف.

ودعا دية لتدشين جسر بري لإيصال المساعدات إلى شمال غزة، كما أن الأصل أن يكون هناك جسر جوي يلقي المساعدات للسكان الجائعين في شمال غزة.

وقال إنه في حال الاستمرار بإغلاق معبر رفح فإن النظام المصري سيكون شريكا في هذا الحصار والتجويع.

وأشار إلى أن المطلوب من الجماهير المسلمة التحرك والتظاهر والضغط على الحكومات والأنظمة لإدخال المساعدات لشمال قطاع غزة وهو مطلوب شرعا وهو من الجهاد والبذل في سبيل الله.

وقال دية إن الأصل في الأمة أن تجاهد بأموالها وأن تقدم هذه الأموال إلى الهيئات والجهات التي توصل الإغاثة في شمال غزة.

وشدد على أن الجهاد فرض على ٢ مليار مسلم اليوم، ولكن هناك جهاد بالمال والكلمة والمظاهرات وغيرها، لافتا إلى أنه يحرم على كل مسلم اليوم أن لا يهب لنصرة إخوانه في غزة.

وقال إن هذا الواجب على الجميع من الحكومات والجماعات والأحزاب والأفراد، مبينا أنه في حال أن الحكومات لا تريد أن تقاتل الاحتلال فلا أقل من إغاثة أهلنا في القطاع.

وبين أننا كلنا آثمون إذا لم نستطع نصرة أهلنا في غزة.

وأوضح دية أن المطلوب من الحكومات تدشين جسر بري وجوي لإيصال المساعدات العاجلة، ولن يجرؤ الاحتلال على مواجهة كل الدول العربية والإسلامية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: