ذبحتونا: جامعة رسمية توقف التعلم عن بعد للطلبة غير المسددين لرسومهم

في خطوة غير مسبوقة، أقدمت إدارة جامعة رسمية على وقف برنامج التعلم عن بعد لطلبة الجامعة غير المسددين لرسومهم الجامعية للفصل الدراسي الأول كاملة.

وتفاجأ مئات الطلبة ظهر أمس السبت بعدم قدرتهم على دخول المنصة الإلكترونية للجامعة، حيث ظهر لهم على الشاشة رسالة من إدارة الجامعة تنص على الآتي: “نظرًا لوجود ذمم مالية مترتبة عليك، تم حجب الخدمة. يرجى مراجعة دائرة الخدمات المالية بهذا الخصوص”.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تقوم بها إدارة هذه الجامعة بحرمان الطلبة من التعلم ودخول محاضراتهم لعدم استكمال دفع كافة رسومهم الدراسية للفصل الذي يدرسون فيه. حيث جرت العادة، على أن يقوم الطلبة بدفع جزء من هذه الرسوم ويتبقى عليهم ذمم، يتم دفعها في موعد أقصاه نهاية الفصل الدراسي.

وأبدت الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” استياءها من استغلال إدارة الجامعة لقرار وزارة التعليم العالي استمرار العمل بالتعلم عن بعد في الجامعات حتى نهاية الفصل الدراسي، واستخدام هذا القرار، كي تجبر الطلبة على دفع الرسوم الفصلية كاملة ومقدمًا، دون مراعاة لظروفهم والضع الاقتصادي والمالي الصعب الذي يمر به المواطن والوطن. خاصة أن إدارة الجامعة لم يسبق لها القيام بمثل هكذا خطوة سابقًا.

ولفتت “ذبحتونا” إلى أن وزارة التعليم العالي كانت قد اتخذت قرارًا في بداية جائحة كورونا يلزم إدارات الجامعات بعدم حرمان الطلبة غير المسددين لرسومهم من التقدم للامتحانات النهائية مراعاة للظروف الاقتصادية التي يمر بها المواطنون.

ورأت الحملة أن وزارة التعليم العالي مطالبة بمتابعة كافة التبعات الناتجة عن قراراتها، والتصدي لكافة محاولات الالتفاف على هذه القرارات لغايات مالية بعيدًا عن الأهداف الأكاديمية ا لتي أنشئت من أجلها هذه الجامعات، خاصة ونحن نتحدث عن جامعات رسمية حكومية.

وطالبت الحملة في ختام تصريحها، بسرعة تدخل وزارة التعليم العالي لوقف حرمان الطلبة من حقهم في التعلم، وإعادة الأمور إلى وضعها السابق.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *