ذبحتونا: نظام التوجيهي الجديد “غير قابل للتطبيق” وندعو الوزارة إلى تجميد العمل به

ذبحتونا: نظام التوجيهي الجديد “غير قابل للتطبيق” وندعو الوزارة إلى تجميد العمل به

أكدت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” أن نظام التوجيهي الجديد لن يستطيع الصمود في ظل الثغرات الكبيرة في داخله، وخاصة ما يتعلق بربطه بأسس القبول الجامعي.

ولفتت ذبحتونا إلى أن هذا النظام هو نظام قبول جامعي أكثر منه نظام توجيهي، مشيرة إلى أن السواد الأعظم من النظام بشكله الجديد هو من صلاحيات وزارة التعليم العالي ووحدة القبول الموحد وليس وزارة التربية.

تعديل المناهج وزيادة الحمل على الطالب والمعلم

ورأت الحملة أن هذا النظام أحدث وسيحدث فوضى حقيقية وإرباكًا في المناهج. خاصة وأنه تم تقليص مدة دراسة مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية واللغة الإنجليزية وتاريخ الأردن لتصبح سنة دراسية واحدة بدلًأ من سنتين دراسيتين، ما أدى إلى إعادة النظر في هذه المناهج من ناحية الكم إضافة إلى إجراء تعديلات جوهرية على بعضها (اللغة الإنجليزية بالذات) من ناحية المحتوى والأسلوب، ستؤدي إلى إشكاليات كبيرة. حيث لم يراعي واضعو هذه المناهج مستوى الطلبة وعدم تدريب المعلمين عليها، ما سيؤدي إلى خلق إشكاليات كبيرة. علمًأ بأنه وفقًا لاختبارات اتقان اللغة  الإنجليزية الدولية لعام 2023، فقد تراجع الأردن للمرتبة 96 من أصل 113 دولة، بعد أن كان يحتل المرتبة الـ90

كما أن الطالب سيكون مشدودًا لدراسة مواد الثقافة المشتركة في الصف الحادي عشر كونه سيقدم بها امتحان الثانوية العامة بنفس السنة، ما سيؤدي إلى إهمال من قبل الطالب والمعلم والمدرسة للمواد الأخرى (كالرياضيات والفيزياء .. الخ) لانشداده لدراسة مواد امتحان التوجيهي.

التشعيب بعد الصف التاسع

وأشارت ذبحتونا إلى أن قيام وزارة التربية بتحديد الصف التاسع ليتم فيه التشعيب إلى الفروع المهنية أو الأكاديمية، لم يكن موفقًا كون طالب  الصف التاسع ليس لديه الدراية الكافية ليستطيع تحديد توجهاته، وأن هذا النظام المعمول به في عدد محدود من أنطمة التوجيهي الدولية، يحتاج إلى تأهيل الطالب منذ الصغر ليكون قدرًا على تحديد توجهاته، وهو الأمر الذي نفتقده في الأردن.

الحقول الأكاديمية

ولفتت الحملة إلى أن أخطر ما في هذا النظام هو تقسيم الفرع الأكاديمي إلى حقول، وطريقة تقسيم هذه الحقول، مؤكدة أن هذا التقسيم لن يصمد كثيرًا على أرض الواقع وسيواجه إشكاليات كبيرة تؤدي إلى عدم قدرته على الاستمرار. ما سيؤدي إلى التراجع عن هذا النظام في  غضون عامين أو ثلاثة كحد أقصى!! وأشارت ذبحتونا إلى أن خطورة هذا التقسيم لا تتوقف عند القبول في الجامعات الأردنية، بل إن خريج التوجيهي الأردني وفق الحقول التي تم إقرارها سيجد نفسه غير قادر على الالتحاق في معظم الجامعات العربية والدولية، حيث تعتمد هذه الجامعات دراسة مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء بشكل أساسي كشرط للقبول في التخصصات الطبية والهندسية.

التشعيب إلى حقول في الصف الثاني عشر

وأبدت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” دهشتها من قرار وزارة التربية أن يكون التشعيب في الحقول في الصف الثاتي عشر فقط. ولفتت إلى أنه في كل دول العالم فإن التشعيب يكون في الصف العاشر أو الحادي عشر.

وأشارت الحملة إلى أن هذا القرار سيكون له تبعاته الكارثية على العملية التعليمية وعلى الطالب والمعلم والغرفة الصفية والمدرسة.

إصلاح التعليم

ونوهت الحملة إلى أن أي إصلاح حقيقي في العملية التعليمية والنهوض بها يجب أن يبدأ من رياض الأطفال صعودًا إلى التوجيهي وليس العكس كما تقوم الوزارة منذ أكثر من عشر سنوات.

كما أنه لا يستقيم أن يتم الحديث عن تطوير التعليم في ظل خفض ميزانية وزارة التربية، وتقليص أعداد المعلمين، والتوسع في تعيين المعلمين على “الإضافي” دون تثبيت، ورفع نصاب المعلم، إضافة إلى ضعف البنية  التحتية والخدمات اللوجستية والاستمرار بنظام الفترتين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: