رئيس النواب: الأردن سيبقى مدافعا عن الحق الفلسطيني

رئيس النواب: الأردن سيبقى مدافعا عن الحق الفلسطيني

رئيس النواب: الأردن سيبقى مدافعا عن الحق الفلسطيني

أكد رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، أن الأردن سيبقى مدافعا عن الحق الفلسطيني، مؤمنا بحل الدولتين بوصفه الضمانة لحق الأشقاء بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال الصفدي خلال رعايته اليوم الخميس، حملة “مناهضة العنف ووقف الحرب على النساء والأطفال في غزة”، التي يطلقها مجلس النواب بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، “نلتقي اليوم، وجرح الأمة في فلسطين ما زال ينزف، على مرأى ومسمع من العالم أجمع، والكلمات لا تصف بشاعة ما يقوم به الكيان المحتل من مجازر بحق النساء والأطفال والشيوخ، وما يقصفه من مستشفيات ومدارس ومساجد وكنائس، حيث مارس هذا الكيان، إرهاباً حقيقياً وسط صمت المجتمع الدولي، ما يجعلنا اليوم أمام مراجعة لكل مفاهيم حقوق الإنسان والقانون الدولي والتي باتت كما يؤكد الملك عبد الله الثاني، تتوقف عند الأديان والأعراق”.

وأشار بحضور النائب الأول لرئيس مجلس النواب عبد الرحيم المعايعة وعدد من النواب، إلى أن الأردن سيبقى يقدم العون للأشقاء الفلسطينيين استمراراً لما قدمه من واجب الضمير، حيث كان الملك منذ اليوم الأول للعدوان الغاشم، يتحدث بصوت الحق، ويُعبر عن وجدان وضمير الإنسانية، بالدعوة لوقف الحرب، وإيصال المساعدات الطبية والغذائية العاجلة لقطاع غزة، وهو ما تجلى بإشراف الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، على إرسال مستشفى ميداني ثانٍ للقطاع، ليسطر نشامى الجيش العربي أروع صور الفداء بالاستمرار بواجبهم رغم القصف والدمار، مثلما قام صقور سلاح الجو بعمليات إنزال جوي حملت إغاثات طبية عاجلة.

وأضاف، كما قدم الملك والملكة رانيا العبدالله، والأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، مضامين مهمة في توضيح الصورة الحقيقة أمام المُجتمع الدولي، لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جرائم حرب، وكنا في الأردن قيادة ونوابا وأعيانا وحكومة وإعلاماً وأحزاباً وشعباً في جبهة واحدة مساندة للأشقاء.

وتابع القول بحضور عدد من مؤسسات المجتمع المدني وحقوقيين وإعلاميين، “نراهن على دور بعض المنظمات بحقوق الأطفال والنساء في تأدية واجبها الإنساني والأخلاقي، مطالبا ممثلي هذه المنظمات ومؤسسات المجتمع المدني العاملة في الأردن، بالتحرك ضد ما يحدث من قتل وتشريد وتنكيل ومجازر بصورة غير إنسانية لا تجيزها الشرائع السماوية ولا تنسجم مع حقوق المدنيين والأبرياء في الحروب.

من جهتها، قالت مساعد رئيس مجلس النواب ميادة شريم، إن الحكومات الغربية ووسائل إعلامها، تمارس ازدواجية فاضحة في المعايير، وانحيازها للاحتلال الإسرائيلي انحيازا كليا وواضحا، مؤكدة أن الاهتمام بحقوق المرأة والطفل في فلسطين وحمايتهم ووقف الحرب عليهم، هو السبيل الوحيد لاستعادة الثقة بالهيئات الدولية والمؤسسات المنبثقة عنها بما في ذلك حملة “16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة”.

من جهته، قال رئيس لجنة فلسطين النيابية فراس العجارمة إن 70 بالمئة من الشهداء غالبيتهم من النساء والأطفال والرضع، منتقداً غياب المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان وحماية المرأة والطفل عن الإجرام الذي تتعرض له غزة جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم.
ولفت إلى جهود الملك لوقف الحرب على غزة وعدم اتساع رقعة العنف، كما تطرق لجهود الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد وإشرافه على إرسال مستشفى ميداني ثان لغزة.

بدورها، قالت رئيسة ملتقى البرلمانيات الأردنيات أسماء الرواحنة، إن استهداف النساء والأطفال وتعرضهم للإبادة في غزة هو دليل على وحشية الاحتلال الإسرائيلي، مستهجنة غياب المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان عما يجري بالقطاع.

من جهته، قال رئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان النيابية عبدالله ابو زيد، إن القمع لا يولد إلا الغضب والشرارة وهذا ما أكده الملك في عدة لقاءات ومؤتمرات دولية، مشددا على رفض الأردن لخطة الكيان بتهجير أهل غزة قسرا.

واكد رئيس لجنة التوجيه الوطني والإعلام النيابية إسماعيل المشاقبة، أهمية الجهود التي يقوم بها الملك عبدالله الثاني لوقف الحرب الهمجية على غزة واستهداف النساء والأطفال والرجال، منتقدا غياب المنظمات الحقوقية عن ما يجري في غزة رغم المشاهد القاسية وحرب الإبادة التي تتعرض لها.

وتخلل إطلاق الحملة عرض “سكتش مسرحي” بعنوان “غزة الصمود” وحوار حي وعاطفي بعنوان “من أنا ومن أنتم” تعرب خلاله سيدة في غزة بيأس عن ازدواجية تطبيق المعايير والقوانين الدولية بين الدول، كما تجسد الإعلامية غيداء أبو شهاد دور سيدة غزاوية تتحدث بواقعها وتطالب بتطبيق المعايير الدولية بعدالة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: