رئيس الوزراء الإسباني يرفض رد وتفسيرات نتنياهو بشأن اغتيال موظفي إغاثة بغزة

رئيس الوزراء الإسباني يرفض رد وتفسيرات نتنياهو بشأن اغتيال موظفي إغاثة بغزة

رئيس الوزراء الإسباني يطالب بتوضيح ملابسات الهجوم على عمال الإغاثة بغزة

قال رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، إن  التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء في تل أبيب بنيامين نتنياهو حول مقتل سبعة من موطفي الإغاثة بغزة لا تبدو كافية. 

أضاف أنه يتوقع تفسيرات أكثر تفصيلا بكثير عن أسباب ومبررات هذه الضربة، مع الأخذ في الاعتبار أن حكومة تل أبيب كانت على علم بنشاط هذه المنظمة غير الحكومية وخط سيرها في غزة.

وأشار إلى أن تفسيرات نتنياهو تبدو غير مقبولة وغير كافية على الإطلاق، دون أن يحدد الإجراءات التي يمكن أن تتخذها إسبانيا ردا على هذه المأساة.

وكان أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، بارتكاب “خطأ جسيم” بعد الضربة التي أسفرت عن مقتل سبعة متعاونين مع منظمة “المطبخ المركزي العالمي” (وورلد سنترال كيتشن) الأمريكية غير الحكومية في قطاع غزة، في حادث تسبب بمأساة أثارت غضبا دوليا.

وقال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي هرتسي هليفي إن الضربة “خطأ جسيم لم يكن يجب أن يحدث” متحدثا عن “خطأ في تحديد الأشخاص” في “ظروف معقدة للغاية”.

وأعلنت المنظمة التي شاركت منذ بدء العدوان على قطاع غزة في عمليات الإغاثة وتوزيع وجبات غذائية على سكان القطاع، أمس الثلاثاء وقف عملياتها في غزة.

وأدانت دول ومنظمات عدة بينها الأمم المتحدة بشدة غير مسبوقة “تجاهل القانون الدولي الإنساني” لهذا الهجوم الأكثر حصدا للأرواح بالنسبة إلى العاملين في المجال الإنساني الدولي منذ بداية العدوان.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن “هذا أمر غير مقبول، لكنه النتيجة الحتمية للطريقة التي تدار بها الحرب”، مجددا دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار وتحرير المحتجزين وإدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وذكر بأن مقتل هؤلاء المتعاونين مع المنظمة يرفع العدد الإجمالي للعاملين في المجال الإنساني الذين قتلوا خلال هذه الحرب إلى 196 من بينهم أكثر من 175 من الأمم المتحدة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: