رئيس وزراء الهند يقوم بأول زيارة علنية لكشمير منذ الحملة الأمنية‎‎

رئيس وزراء الهند يقوم بأول زيارة علنية لكشمير منذ الحملة الأمنية‎‎

وعد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الأحد بإحلال السلام والتنمية في جامو وكشمير، وذلك في اليوم الأول من أول زيارة علنية يقوم بها لهذه المنطقة المتنازع عليها منذ حملة نيودلهي الأمنية الواسعة في الشطر الهندي قبل أكثر من عامين.

تسعى حكومة مودي القومية الهندوسية إلى قمع تمرد مستمر منذ عقود في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية وتعزيز سيطرتها على المنطقة ذات الأغلبية المسلمة والتي تطالب بها باكستان المجاورة.

وألغت نيودلهي الحكم الذاتي المحدود للمنطقة في العام 2019 وأوقفت آلاف الأشخاص وفرضت أطول حظر على الانترنت في العالم امتد نحو ستة أشهر، في محاولة لإحباط المعارضة المحلية لهذه الخطوة.

واتُّخذت إجراءات أمنية مشددة لزيارة مودي قرية بالّي في جامو، الجزء الجنوبي من الولاية ذي الأغلبية الهندوسية والذي رحّب بإدخال نيودلهي الحكم المباشر كحصن ضد الحركة الانفصالية في كشمير.

ولدى افتتاحه مشاريع جديدة لإنشاء طرق وتطوير الطاقة الكهرومائية، قال مودي أمام حشد يضم آلاف الأشخاص، إن حكومته وضعت المنطقة المضطربة على طريق الازدهار.

وأضاف مودي “أريد أن أقول لشباب الوادي إنهم لن يضطروا لمواجهة الصعوبات والمحن التي كان على آبائهم وأجدادهم التعامل معها”.

وتزامن الحدث الأحد مع يوم بانشاياتي راج الوطني (نظام سياسي نشأ من شبه القارة الهندية)، رغم أن كشمير بدون حكومة إقليمية منتخبة منذ العام 2018.

وكان آخر رئيس للوزراء أوقف خلال الحملة الأمنية ولم يُفرج عنه إلا بعد أكثر من عام.

وتقول حكومة مودي إن قرارها إنهاء الحكم الذاتي المحدود لكشمير يهدف إلى تعزيز سلام دائم وجلب الاستثمار إلى المنطقة المضطربة حيث قتل عشرات الآلاف من الأشخاص على مر السنين.

واليوم أصبح هذا الجزء الأكثر “عسكرة” من الهند حيث ينتشر أكثر من نصف مليون جندي وقوات شبه عسكرية في كل أنحاء المنطقة.

وتقول الشرطة إن العنف تراجع منذ الإصلاح الشامل لوضع كشمير في العام 2019. لكن قتل مذاك نحو ألف شخص، من بينهم جنود ومسلحون ومدنيون، وما زال الشباب ينضمون إلى جماعات متمردة تحارب الحكم الهندي لكشمير منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وفي حادث عنف غير معتاد في جامو، هاجم مسلّحون الجمعة حافلة لقوات الأمن بقنابل يدوية في سونجوان، في المنطقة المجاورة للموقع الذي يزوره مودي، وقتل شرطي هندي واثنان من المتمردين في تبادل إطلاق نار أعقب ذلك.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: