رسائل قطرية لهنية طلبت أن “لا يُطيل الغياب في تركيا” وأعادت الترحيب به وبرفاقه

رسائل قطرية لهنية طلبت أن “لا يُطيل الغياب في تركيا” وأعادت الترحيب به وبرفاقه

حذر هنية من خطورة التساهل في تمرير هذه الصفقة- تويتر

عُلم من مصدر دبلوماسي غربي أن مسؤولا قطريا بارزا عندما كان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في إسطنبول بعد استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان له تواصل مع قيادة حماس واستفسر عن الأسباب التي دفعت  هنية للإقامة عدة أسابيع بشكلٍ مُطوّل في إسطنبول.

 ويبدو أن اتصال المسؤول القطري كان هدفه لفت النظر إلى أن الدوحة ليست بصدد مناقشة أي من ما تسرّبه بعض وسائل الإعلام حول مغادرة قيادة حماس لدولة قطر.

واعتبر هذا الاتصال بمثابة رسالة ضمنية الى ان الدوحة لا تزال في موقفها باحتضان قادة المقاومة والاستمرار في دعمها والوساطة علما بان مسئولا بارزا في المكتب السياسي لحركة حماس وصف دولة قطر بأنها الوسيط الوحيد الموثوق لقيادة  حركة حماس عمليا، وطُلب من إسماعيل هنية العودة إلى قطر.

 وتم إبلاغ حركة حماس أن مكتب هنية لا يزال قائما ونوقشت مسألة العلاقة مع قطر في اطار من المودة والحرص القطري على لفت نظر قادة حماس لعدم وجود اي مستجدات لا بخصوص رغبة قطر في الانسحاب من الوساطة وإعادة تقييم دورها، ولا بخصوص ما تقول تقارير إعلامية فقط إنه يدفع باتجاه مُغادرة حماس للدوحة.

رأي اليوم

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: