رسالة من ابن بارِ إلى أبيه!

رسالة من ابن بارِ إلى أبيه!

(الدكتور عبدالحميد القضاة رحمه الله)

نشرة فاعتبروا (209)

      أبي أنت حياتي التي لا طعم لها بدونك، أنت الهواء الذي أتنفسه. أبي أريدك لجانبي، تقف معي وتشعرني بالأمان، كن قريبا منّي عاطفيا حتى لو كنت بعيدا مكانيًا. أبي انا في بداية الشباب وطريقي مليئة بالمغريات المدمرة، أريد يدك بيدي حتى لا أتيه في بحر الضياع.

      أبي أنا عندي كم كبير من الأخطاء وأريد حكمتك وخبرتك أتسلح بها، فلا تدفعني بكثرة لومك لي إلى أن ألجأ إلى من يدمرني. كن معي يا أبي، كن لطيفا معي، كلمة حانية منك تجعلني الأقوى. احترامك لشخصي يجعلني واثقا من نفسي.

      كلمة تأنيب منك تجعلني أكره نفسي، وأكره الحياة، فأنا في مرحلة الشباب؛ والشباب يا أبي عالي الحساسية، تحمّل اندفاعي وتحمل جهلي، فمن يُعلمّني غيرك؟! يا أبي مصائد شياطين الإنس كثيرة جدا ومغرية جدا، فلا تدفعني للسقوط بها بتجاهلك لقيمتي.

      أبي قدّر حاجاتي فلن أكلفك فوق طاقتك لأني أحبك، فالأبوة في مرحلة الطفولة دلال، وفي مرحلة الشباب صداقة، ودعم ومساندة، فهلا كنت لي يا أبي لأكون لك؟، حفظك الله يا أبي!

في لحظات الانكسار

      دخلت امرأة من الأنصار على عائشة “رضي الله عنها” في حادثة الإفك، وبكَتْ معها كثيرًا دون أن تنطق كلمة، قالت عائشة: لا أنساها لها.

      عندما تاب الله على كعب بن مالك بعدما تخلّف عن تبوك؛ دخل المسجد مستبشرًا، فقام إليه طلحة يهرول واحتضنه، قال: لا أنساها لطلحة. مواقف الجبر في لحظات الانكسار لا تنسى.!

مسكين ابن آدم

      يقول يحى بن معاذ رحمه الله :مسكين ابن آدم؛ لو خاف من النار كما خاف من الفقر لنجا منهما، ولو رغب فى الجنة كما رغب فى الغنى لوصل اليهما، ولو خاف الله سرًا كما يخاف الخلق جهرًا لسعد فى الدارين. اللهم اجعلنا وإياكم ممن يخافون الله سرا ويتمنون الجنة.

موسوعة أسماء الله الحسنى

      يقول الدكتور النابلسي في موسوعته أنه ورد في الأثر: بئس العبد عبد تكبر واختال، ونسي الكبير المتعال. بئس العبد عبد تجبر واعتدى، ونسي الجبار الأعلى. بئس العبد عبد سها ولها، ونسي المقابر والبلى. بئس العبد عبد عتا وطغى، ونسي المبتدأ والمنتهى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: