/
/
سحب دخانية تنبعث من مرفأ بيروت إثر تجدد حريق الخميس

سحب دخانية تنبعث من مرفأ بيروت إثر تجدد حريق الخميس

انبعثت سحب دخانية، ليل السبت، من مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، مع تجدد حريق اندلع قبل يومين، ولكن بشكل أقل مما كان عليه، بحسب مراسل الأناضول.
thumbs_b_c_013aaafeadf781e518f506f99b68b635

انبعثت سحب دخانية، ليل السبت، من مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، مع تجدد حريق اندلع قبل يومين، ولكن بشكل أقل مما كان عليه، بحسب مراسل الأناضول.

وأفاد المراسل، بأن الدفاع المدني يعمل على إخماد ألسنة الدخان من داخل المرفأ.

بينما نقلت وسائل إعلام محلية أيضا نبأ تجدد الحريق، بينها صحيفة “النهار” الخاصة، قال مسؤول عمليات الإطفاء في المرفأ الضابط ميشال المر، لقناة “الجديد” (محلية)، إن “ما حدث ليس حريقا جديدا، إنما أفران من بقايا الحريق السابق يجري تبريدها وسيارات الإطفاء لم تغادر المرفأ منذ أيام”.

فيما، قال الضابط علي نجم، من فوج إطفاء بيروت للقناة ذاتها، إن “الدخان الأبيض ناجم عن تبخر المياه وعمليات تقليب مخلفات الحريق”.

ولم تصدر إفادة رسمية بخصوص الأمر حتى الساعة 21.45 تغ.

والخميس، أعلن الجيش اللبناني، وقوع حريق جديد في مرفأ بيروت، شاركت طوافاته في إخماده، وكشف عبر تويتر، أن الشرطة العسكرية “باشرت التحقيق في الحريق، بإشارة من النيابة العامة العسكرية”، دون التطرق إلى تفاصيل أخرى.

ولم يتم إعلان سقوط ضحايا جراء حريق الخميس، فيما شدد الرئيس ميشال عون، على ضرورة محاسبة المتسببين فيه، دون أن يستبعد فرضية العمل التخريبي.

بدوره، أرجع وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال ميشال نجار، سبب الحريق إلى “أعمال إصلاح” في المرفأ.

وفي 4 أغسطس/ آب الماضي، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 192 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بجانب دمار مادي هائل وخسائر بنحو 15 مليار دولار، بحسب تقدير رسمي غير نهائي.

ووفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ بسبب نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث