سخط شعبي وانتقاد رسمي ونقابي لـ شركات الكهرباء (فيديو)

سخط شعبي وانتقاد رسمي ونقابي لـ شركات الكهرباء (فيديو)

البوصلة – محمد سعد

انقطاع التيار الكهربائي خلال الظروف الجوية العاصفة والماطرة امر متوقع ويحدث، ولكن في عمان ما اثار سخط الاف المواطنين هو طريقة تعامل شركات توزيع الكهرباء مع الاعطال.

استمر انقطاع الكهرباء اكثر من 36 ساعة في عشرات المناطق بالعاصمة، وخطوط الاتصال لغرفة طوارئ الكهرباء لا تجيب، بحسب ما علمت “البوصلة” من مواطنين.

المستشار التنظيمي لشركة الكهرباء الأردنية صلاح الخزاعلة، قال مساء الخميس عبر قناة المملكة ان إصلاح أعطال شبكة الضغط المنخفض الكهربائية ينتهي عند الثانية من فجر الجمعة وهذا لم يحدث .

وبشأن عدم الاستجابة لبعض الاتصالات من المشتركين، قال الخزاعلة إن نحو 90 موظفا يعملون لتلقي الاتصالات، مشيرا إلى أن المراكز تلقت نحو 45 ألف اتصال.

وتابع “الشركة لديها خطة طوارئ في حالتها القصوى يوجد بها 2163 موظفا، و480 مركبة تعمل بالإضافة إلى عدد من الرافعات والجرافات كانت على أتم الاستعداد لهذا المنخفض الجوي”.

ولفت النظر إلى وجود العديد من الانسدادات في الطرق الفرعية بسبب الشجر المكسور والمركبات في الشوارع نتيجة لتراكم الثلوج.

“هيئة الطاقة” تتوعد: سنواصل من خلال الضابطة العدلية متابعة أداء شركات الكهرباء

من جهتها انتقدت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن على لسان رئيس مجلس مفوضيها حسين اللبون، الجمعة، أداء شركات توزيع الكهرباء خلال المنخفض الأخير.

واكد اللبون أن “الهيئة ستتخذ الإجراءات اللازمة بحسب اشتراطات الرخص ومعايير الأداء وأحكام القانون للتعامل مع نتائج أداء الجهات العاملة في القطاع خلال فترة المنخفض خاصة وأن الهيئة سبق وأعلنت رفع الجاهزية القصوى قبل الموعد بوقت كاف”.

ولفت النظر إلى أن الهيئة ستواصل من خلال الضابطة العدلية متابعة أداء الشركات بحسب التشريعات النافذة، ومستمرة في دورها الرقابي على الشركات العاملة في القطاع؛ لضمان اتخاذ الإجراءات الكفيلة بديمومة التيار الكهربائي وتزويد الخدمة وأن مركز المراقبة والطوارئ في الهيئة يواصل منذ ليلة الخميس ولغاية اللحظة العمل ومتابعة إعادة التيار الكهربائي للانقطاعات المتبقية بالسرعة الممكنة.

نقابة المهندسين: انقطاع الكهرباء لساعات مؤشر على ضعف إجراءات الطوارئ

من جهة اخرى قالت نقابة المهندسيين الأردنيين، انقطاع الكهرباء لساعات مؤشر على ضعف إجراءات الطوارئ.

قال نقيب المهندسين أحمد سمارة الزعبي، الجمعة، إن إعادة التيار الكهربائي لم تتم بالسرعة المطلوبة، والجهات المعنية لم تستجب في الوقت المناسب والمتوقع لإصلاح الأعطال.

وأضاف في بيان صحفي، أن تأخر إصلاح الأعطال “يؤشر بشكل عام عن ضعف خطط وإجراءات الطوارئ التي اتخذتها الجهات المعنية لمواجهة العاصفة الثلجية؛ مما أضر ويضر بقطاعات واسعة من المواطنين”.

ودعت نقابة المهندسين، إلى تحديد الأسباب التي أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي عن بعض المناطق خلال المنخفض الجوي واتخاذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون تكرار ذلك مستقبلاً.

وأكّد الزعبي، استعداد النقابة للمشاركة في تحديد أسباب ما حدث من خلال عقد ورشة عمل تشارك فيها كل الجهات المعنية للوقوف على تلك الأسباب، وتقييم الخطط والإجراءات، ووضع التوصيات الشاملة لتلافي تكرار ما حدث.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: