سرحان: استمرار تجويع أهالي غزة سقوطٌ للإنسانية وموتٌ للضمير العالمي #عاجل

سرحان: استمرار تجويع أهالي غزة سقوطٌ للإنسانية وموتٌ للضمير العالمي #عاجل

عمّان – رائد صبيح

تتواصل التحذيرات الأممية والنداءات الإنسانية بالمطالبة بفتح معابر غزة أمام تدفق المساعدات الإنسانية بعد أن بدأت نُذُر المجاعة تطلة برأسها على القطاع المنكوب بالعدوان الصهيوني المتواصل منذ تسعة أشهر خاصة في محافظة شمال غزة التي اشتدت فيها المجاعة لدرجات بالغة الخطورة على حياة السكان، مع استجابة خجولة من العالم الذي بات متفرجًا على المشهد.

وفي هذا السياق، قال الاختصاصي الاجتماعي مفيد سرحان إن الحصول على الغذاء هو من أهم حقوق الإنسان وان المواثيق الدولية حرصت على أن تضع هذا الحق في مقدمة هذه المواثيق من حيث النصوص والصياغة.

وشدد سرحان في تصريحاته لـ “البوصلة” إنّ الحق في الحصول على الغذاء مكفولا في جميع الظروف.

ولفت إلى أنّه في ظروف الاحتلال فإن هذه المسؤولية تقع على الجهة التي تمارس الاحتلال.

واضاف سرحان أن مسؤولية الاحتلال الصهيوني الذي يشن حربا اجرامية على قطاع غزة أن يسمح بدخول الغذاء والاحتياجات الأساسية الأخرى وأن يؤمن الممرات الآمنة لذلك.

واكد أن التجويع سلاح يمارسه الاحتلال لأنه يمارس حرب إبادة ولأن الكيان الصهيوني مجرد من القيم والاخلاق وهو كيان قام على القتل والاجرام وما زال يمارس الإجرام والإرهاب ضد الفلسطينيين أصحاب الأرض والحق. وأن هذا الاجرام يحظى بدعم ومساندة عدد من الدول التي تزوده بالسلاح وجميع الاحتياحات وتؤمن له الغطاء السياسي.

وحذر سرحان من أن إستمرار تجويع أهالي قطاع غزة على مرأى العالم ومسمعه هو سقوط للانسانية التي تبلدت مشاعرها وهي ترى الأطفال يموتون جوعا ويعانون من سوء التغذية والأمراض، إضافة إلى مشاهد بحث الأطفال والنساء والشيوخ عن الطعام وهي مشاهد تدلل على موت الضمير العالمي.

واكد سرحان أن مسؤولية الدول والمنظمات الدولية والهيئات أن لا تستسلم لارادة الاحتلال حتى لا تكون شريكة في حرب التجويع.

وتابع بالقول: كما أن مسؤولية الشعوب والأفراد رفع الصوت عاليا وتقديم ما تستطيع من دعم.

وقال سرحان: أن ما يقدمه الاردنيون، وهم الاقرب جسدا وروحا إلى فلسطين والاكثر التصاقا بفلسطين واهلها، هو جزء من واجب الأخوة تجاه الأهل والاخوة في قطاع غزة ومن الضروري أن يتواصل ويزداد نظرا لاتساع حجم المجاعة.

وشدد على أنّ هذا الواجب والمسؤولية يحظى بتقدير أهالي القطاع، مؤكدًا في الوقت ذاته على أنّ “الأردنيين كانوا وما زالوا سندًا وعونًا لإخوانهم”.

الأردن يواصل إرسال المساعدات

وعبرت قافلة مساعدات انسانية جديدة لأهلنا في شمال غزة تم تسييرها من قبل القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي والهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية.

وأرسلت القافلة بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي (WFP) وبدعم عدد من المنظمات والشركات والمؤسسات ومنها بايوس والإغاثة الإسلامية عبر العالم والجمعية الكويتية للإغاثة وجمعية الامداد وتآلف الخير وجمعية الإغاثة الطبية العربية وغيرها.

وحملت القافلة المكونة من 70 شاحنة الطرود الغذائية الأساسية والمستهلكات والمستلزمات الطبية والأدوية، ليصار إلى توزيعها على أهلنا في غزة وتحديدا ضمن مناطق الشمال في القطاع من خلال الجمعيات والمنظمات الشريكة في القطاع.

يذكر أن حصيلة العدوان الاسرائيلي المتواصل على غزة ارتفعت الى 37551 شهيدًا و 85911 اصابة منذ السابع من اكتوبر الماضي.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: