سريلانكا تفتح شهية “ثورات الربيع العربي”.. ورسائل لمن يهمّه الأمر

سريلانكا تفتح شهية “ثورات الربيع العربي”.. ورسائل لمن يهمّه الأمر

عمّان – البوصلة

أعاد مشهد هروب الرئيس السريلانكي وتهاوي السياسيين في البلاد أمام الحشود الشعبية الغاضبة، للأذهان مشهد انطلاقة الربيع العربي وسقوط الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، الأمر الذي فتح شهية النخب العربية والمغردين والخبراء على توجيه رسالة عاجلة لمن يهمّه الأمر من مسؤولي العالم العربي للحذر الشديد من غضبة الشعوب وعدم احتمالها لمزيد من الفساد والاستبداد والقهر.

وأكد النشطاء والمغردون والخبراء على أنّ ما جرى في سيرلانكا هو رسالة للزعماء العرب على وجه التحديد ولكل من يتمادون في سياسات فاشلة وفساد مستفحل تدفع الشعوب دائمًا ثمنه، مشددين على أنّ الشعوب العربية وشعوب العالم أجمع لم تعد تحتمل السطو على مقدراتها وحرمانها من التنعم بخيرات بلادها محذرين جميع من “يهمّهم الأمر” أنّ مصير سقوط الرئيس السريلانكي مؤهل للتكرار في كل البلاد التي تعاني فيها الشعوب.

من جانبه، طالب الخبير الاقتصادي منير ديّة في تصريحاتٍ لـ “البوصلة” جميع المسؤولين في البلاد العربية والإسلامية والعالم أجمع، بأخذ “العبرة من سريلانكا”، لافتًا إلى أنّ الرئيس السريلانكي هرب بعد موجة احتجاجات واسعة شهدتها البلاد تاركاً ارثاً ثقيلاً ومديونية تتجاوز ٥٠ مليار دولار ونقصًا حادًا في الوقود والغذاءعلى إثر نفاد الاحتياط النقدي الأجنبي وإعلانها دولة مفلسة وغير قادرة على السداد.

ولفت ديّة إلى أنّ “الفساد والمحسوبية والإدارة الفاشلة لمقدرات البلاد بالتزامن مع أزمة فايروس كورونا التي عصفت بالقطاع السياحي في سريلانكا وأثرت على ملايين السكان الذين يعتاشون منها ومن ثم الحرب الروسية الأوكرانية والتي رفعت أسعار الغذاء والطاقة فغرقت البلاد في الظلام نتيجة انقطاع الكهرباء ونفاد مخزون المحروقات فدفع المواطن السريلانكي ثمناً باهظاً جعله ينزل الى الشارع ليغير واقع الحياة التي يعيشها ولم يعد قادراً على تحمل المزيد من الأوضاع الاقتصادية الصعبة”.

وقال ديّة إنّ “انهيار النظام السياسي في سريلانكا من هروب الرئيس واستقالة الحكومة بداية نفق مظلم واضطرابات سياسية واقتصادية ستعصف بالبلاد فالحلول ليست سهلة والعالم يعيش على وقع أزمات متتالية فالتضخم ضرب اقوى اقتصاديات العالم وجعلها تتأرجح وعاش المواطن الأمريكي و الأوروبي على غلاء معيشة وارتفاع أسعار لم يشهده من قبل”.

وختم تصريحاته بالقول: إن ما حدث في سريلانكا رسالة لمن يهمه الأمر في العديد من الدول للقيام بخطوات جريئة ومهمة لتغيير الواقع المعيشي للمواطن والقيام بإصلاحات سياسية واقتصادية قبل فوات الأوان فالفقر والجوع والبطالة لا ترحم وصبر الشعوب له حدود فالعاقل من اتعظ بغيره”.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: