سكان الأغوار في مواجهة مخططات الضم الصهيونية

تعهّد سكان فلسطينيون، يسكنون في بيوت من الصفيح، في منطقة الأغوار التي تسعى دولة الاحتلال الإسرائيلي لفرض سيادتها عليها، مطلع تموز/ يوليو القادم، بالصمود والبقاء ورفض التهجير.

ويتعرض السكان، لمضايقات مستمرة من الاحتلال ، تستهدف تهجيرهم من مناطقهم.

وكان آخر هذه الاعتداءات، الأربعاء الماضي (3 يونيو/حزيران الجاري)، حيث داهمت قوات عسكرية صهيونية تجمعا بدويا يُطلق عليه “عين حجلة” شرقي أريحا في الأغوار، وشرعت بعملية هدم طالت كافة المساكن، وعددها ثمانية.

وسوّت جرافات للاحتلال بيوت الصفيح بالأرض، وتركتهم دون مأوى.

ويقول السكان، لوكالة الأناضول، إن السلطات الإسرائيلية تسعى لطردهم، بهدف ضم المنطقة، وفرض سيادتها عليها.

ويقع التجمع البدوي “بيت حجلة”، بالقرب من شارع عام، يربط البحر الميت بعدد من المستوطنات اليهودية.

وإلى الشرق، تبدو الأراضي الأردنية واضحة للعيان، حيث يستطيع السكان مشاهدة المركبات تسير في الشوارع.

إبراهيم أبو داهوك (أحد السكان)، بدأ فور مغادرة القوات الإسرائيلية للتجمع، بالعمل على إعادة بناء منزله كي يأوي عائلته المكونة من تسعة أفراد.

وقال أبو داهوك، “لا مكان لنا سوى هذه الأرض التي سكناها منذ سنوات طويلة”.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال طلبت من السكان مغادرة الموقع، بدعوى أنها أراضي مصنفة “ج”، وتقع تحت السيطرة الإسرائيلية.

وعبّر عن رفضه مغادرة المنطقة، وقال “سنبقى على هذه الأرض، ولن تمر مخططات الاحتلال بضم الأغوار”.

ومن بين ركام المنازل، حاولت نسوة استصلاح بعض الفراش، والملابس، والمقتنيات، بينما شرع شبان بإعادة بناء المساكن بما تيسّر من بقاياها.

ومنذ احتلال فلسطين عام 1967، تسعى دولة الاحتلال الاسرائيلي للسيطرة على أراضي الأغوار، وملاحقة الفلسطينيين ومنعهم من البناء فيها.

غير أن وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية، تسارعت في السنوات الأخيرة.

وغير مرة، قالت “إسرائيل” إنها ترفض أي وجود فلسطيني على الحدود الشرقية مع الأردن.

وتعتزم الحكومة الإسرائيلية بدء إجراءات ضم غور الأردن، والمستوطنات بالضفة الغربية في الأول من يوليو/تموز المقبل.

وردا على الخطوة الإسرائيلية، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنه أصبح في حلّ من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها بما فيها الأمنية.

وتمتد منطقة “الأغوار وشمال البحر الميت”، أو ما يُعرف بـ”غور الأردن” على طول حوالي 120 كيلومترا، ويبلغ عرضها حوالي 15 كيلومترا.

وتبلغ مساحة المنطقة نحو 1.6 مليون دونم (الدونم ألف متر مربع)، وتشكّل ما يقارب 30% من مساحة الضفة الغربية، ويسكنها نحو 65 ألف فلسطيني في 27 تجمعا ثابتا، وعشرات التجمعات البدوية.

ويبلغ عدد المستوطنين اليهود في الأغوار، نحو 11 ألف مستوطن.

ويقول عيد خميس، الناطق باسم التجمعات البدوية في بادية القدس والبحر الميت، للأناضول، إن “السلطات الإسرائيلية تسعى لتهجر السكان من الأغوار، تمهيدا لضمها”.

ولفت إلى أن 246 تجمعا بدويا في الضفة الغربية غالبيتها في الأغوار، يخشى سكانها التهجير.

وقال “السكان يُصرّون على البقاء ولن يغادروا منازلهم (..) الاحتلال يهدم ونحن نعيد البناء”.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي صادر جزءا من ممتلكات السكان، بعد تفكيك منازل (كرفانات) تبرع بها الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف “إسرائيل تضرب بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين”.

بدوره، قال محافظ أريحا والأغوار، جهاد أبو العسل، إن القيادة الفلسطينية، قررت المواجهة والصمود في مواجهة السياسة الإسرائيلية، التي تستند إلى دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضاف أبو العسل”ما يجري على الأرض من عمليات هدم، وتهجير للسكان هي فعل عصابات، وليست أفعال جيوش نظامية”.

(الأناضول)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *