سهم إنفيديا.. مرآة تعكس مستقبل الذكاء الاصطناعي

سهم إنفيديا.. مرآة تعكس مستقبل الذكاء الاصطناعي

كما تجاوزت النتائج في الربع المالي الأول الذي انتهى في 28 أبريل/نيسان الماضي، التوقعات مدعومة بالنمو في قسم مركز البيانات في Nvidia.

وحققت الشركة إيرادات بقيمة 26 مليار دولار في الربع الأول بنمو 262 بالمئة على أساس سنوي، ودخل صافي 14.88 مليار دولار بنمو 629.41 بالمئة على أساس سنوي.

وتنظر شركات التكنولوجيا بما فيها العملاقة إلى سهم إنفيديا على أنه مرآة أو مؤشر لمستقبل الاستثمار في الذاكء الاصطناعي، كونها الشركة الأمريكية الأكثر إنتاجية وتسليما لأشباه الموصلات المتقدمة.

والأربعاء، قال الرئيس التنفيذي للشركة جنسن هوانغ إنه هناك بزوغ لفجر حقبة جديدة.. وقال في تصريحات صحفية له: “هذه بداية ثورة صناعية جديدة.. هذا مثير حقا”.

واعتبر هوانغ أن شركة ستكون هي المؤشر الأبرز على مستوى العالم، لمعرفة المسار الذي ستتخذه صناعة الذكاء الاصطناعي.. “ما زال أمامنا الكثير للقيام به في هذه الصناعة”.

تعزز التوقعات المتفائلة مكانة إنفيديا باعتبارها المستفيد الأكبر من الإنفاق على الذكاء الاصطناعي؛ وأصبحت ما تسمى بمسرعات الذكاء الاصطناعي الخاصة بالشركة، سلعة رائجة في العامين الماضيين

وهذه المسرعات، هي الرقائق التي تساعد مراكز البيانات على تطوير روبوتات الدردشة وغيرها من الأدوات المتطورة، مما أدى إلى ارتفاع مبيعاتها.

وخلال الربع الأول 2024، تجاوزت إيرادات أكبر 7 شركات تكنولوجيا أو ما يطلق عليهم في وول ستريت Big 7، حاجز 450 مليار دولار، مدعومة بطفرة الذكاء الاصطناعي.

والشركات السبع هي: أمازون، أبل، ميتا، إنفيديا، ألفابت، مايكروسوفت، تسلا، وجميعها حققت نموا من خانتين على الأقل في الربع الأول 2024.

** تسلا تعتمد على إنفيديا

وأصبحت سيارات تسلا إحدى أبرز زبائن إنفيديا على مستوى العالم، فيما يعند هذا التبني من قبل شركة السيارات التابعة للملياردير إيلون ماسك إحدى العلامات على هذا التوسع في الصناعة.

وتستخدم شركة صناعة السيارات معدات إنفيديا، لتطوير البرامج التي ستعمل على تشغيل المركبات ذاتية القيادة والتي يجري بناء أنظمتها على مختلف السيارات المنتجة من تسلا.

** رقائق بلاكويل

وتنظر إنفيديا إلى أن منصة الرقائق الجديدة للشركة، والتي تسمى بلاكويل، دخلت مرحلة الإنتاج الكامل بحلول مارس/آذار الماضي؛ وهي رقاقة ستضع الأساس للذكاء الاصطناعي التوليدي الذي يمكنه التعامل مع تريليونات من البيانات والمصفوفات، بحسب هوانغ.

وقال: “إن الشركة ستحصل على الكثير من إيراداتها لعام 2024 من رقائق بلاكويل الجديدة”؛ وسط تجاوز الطلب على منتجاتها العرض.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: